«الزراعة» و«الصناعة» والبلدية تناقش التراخيص المساندة للإنتاج الزراعي | المدى |

«الزراعة» و«الصناعة» والبلدية تناقش التراخيص المساندة للإنتاج الزراعي

أكد نائب المدير العام للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية المهندس فيصل الصديقي، اليوم الخميس، حرص الهيئة على توطين النشاط الزراعي ودعم الانشطة الصناعية المساندة بالمناطق الزراعية بغية تنمية الانتاج ورفع كفاءة تسويقه.

جاء ذلك في تصريح صحافي للصديقي عقب اجتماع مع ممثلي الهيئة العامة للصناعة وبلدية الكويت لمناقشة بروتوكول التعاون الخاص بتسهيل اصدار «الصناعة» تراخيص انشاء الانشطة المساندة للانتاج الزراعي، مثل التعليب والتغليف وتجميد الخضراوات ومعامل الالبان وتصنيع المخلفات الزراعية والاسمدة.

واوضح ان «الزراعة» تسعى لتسهيل اصدار تراخيص تلك الانشطة بغية الاستغلال الامثل للانتاج الزراعي وتطوير وسائل تسويقه ونقله ووقف الهدر الناتج عن تلف نسبة كبيرة منه خلال عمليات النقل والتفريغ.

وذكر ان وجود الصناعات الصغيرة ذات العلاقة المباشرة بالانتاج الزراعي في المناطق الزراعية يفي بالاحتياجات والمستلزمات التي تخص عمليات الانتاج واستمرار توطين انشطته بصورة متكاملة وخفض التكاليف التشغيلية.

وأضاف الصديقي ان الهيئة بحثت مع ممثلي البلدية آليات منح تراخيص تلك الانشطة والسماح بمزاولتها فى اطار نسب البناء الحالية او عبر تخصيص قسائم خدمية صناعية مساندة والمساحات المقترحة وآليات الربط الالكتروني بين الجهات الثلاث لسرعة وتسهيل الاجراءات الخاصة.

ولفت الى وجود تعاون مع الصندوق الوطني لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبر اسناد عدد من مراحل ومشروعات الهيئة الخاصة بعملية الامن الغذائي للتنفيذ عبر الصندوق بما يتفق مع مواصفات وامكانات الفئات المستهدفة.

وقال انه يتم مشاركة المشروعات الممولة من قبل الصندوق في تنفيذ بعض مراحل خطة الهيئة للمشروعات الصناعية المساندة، نظرا لما تتميز به هذه المشروعات من مواصفات اقتصادية من حيث المساحات المطلوبة ورأس المال وغيره.

وأوضح انه يجري حاليا التنسيق لبحث امكانات تخصيص عدد من القسائم الزراعية سواء الانتاجية او الصناعية المساندة لمصلحة مشروعات الصندوق ودعمها من قبل الجهات ذات العلاقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد