«الداخلية» لطلاب المدارس: احذروا الإعدام! | المدى |

«الداخلية» لطلاب المدارس: احذروا الإعدام!

تبدأ الجهات المعنية في البلاد تنفيذ قانون تخفيض سن الحدث إلى 16 عاما اعتبارا من العام المقبل 2017.
وحذر مدير ادارة حماية الاحداث في وزارة الداخلية العميد بدر الغضوري طلاب التربية، من ان ايا منهم معرض للمثول امام المحاكم الجزائية وليس محكمة الاحداث في حال ارتكابه جرما، وقد تصل عقوبته إلى حكم الاعدام.
وطالب الغضوري في ندوة اقامتها ثانوية عروة بن الزبير للبنين التابعة لمنطقة الجهراء التعليمية امس، اولياء الامور بضرورة الانتباه الى الاختلاف الذي سيطرأ على القانون المذكور.
واشار الغضوري خلال الندوة التي حملت عنوان «سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي»، الى ان عدد المواقع وصل وفقا للاحصائيات الاخيرة الى 555 مليون موقع و3 مليارات حساب بريد الالكتروني، لافتا الى ان %71 من الرسائل الالكترونية عبارة عن رسائل مزعجة.

سلاح ذو حدين
واوضح ان المواقع الالكترونية سلاح ذو حدين يمكن استخدامها في الخير او في الشر، مشددا على ان المشكلة ليست في الادارة المستخدمة انما في من يستخدمها.

تنظيمات سرية
واضاف ان من ابرز المخاطر في المواقع هي الاضرابات والتظاهرات والغياب الجماعي للطلبة والاعتصامات والتنظيمات السرية والارهابية وتجارة المخدرات والخمور والسياحة الجنسية والدعارة والجريمة المنظمة، اضافة الى تشويه العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة والتهجم على القادة والرؤساء والرموز الدينية واثارة النعرات الطائفية والقبلية والاستهزاء والسخرية، ناهيك عن بث الاشاعات، داعيا الى ضرورة مخافة الله اولا ومن ثم الالتزام بالقوانين والنظم.
ولفت الغضوري الى ان هذه بعض السلبيات في مواقع التواصل الاجتماعي والتي اصبحت مشكلة تعاني منها الكثير من المجتمعات والاسر.
من جانبه، شدد موجه التربية الاسلامية بمنطقة الجهراء التعليمية مشعل الظفيري على ضرورة استخدام الهاتف النقال بالشكل الصحيح والذي صنع من اجله دون ايذاء الاخرين، مطالبا الطلبة بابلاغ اولياء امورهم عن اي شيء يتعرضون له من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد