ارتفاع مصابي انفجار مصنع تكساس بالولايات المتحدة لـ 200 شخص | المدى |

ارتفاع مصابي انفجار مصنع تكساس بالولايات المتحدة لـ 200 شخص

قتل ما بين 60 و70 شخصاً وأصيب مئات آخرين بجروح في انفجار وقع مساء الأربعاء في مصنع للأسمدة قرب مدينة واكو بولاية تكساس في جنوب الولايات المتحدة، كما أفادت شبكة “كي دبليو تي اكس” التلفزيونية المحلية نقلاً عن مسؤول في أجهزة الطوارئ.
وتعذر على وكالة “فرانس برس” التحقق في الحال من صحة هذا العدد، إلا أن الشبكة التلفزيونية نقلت هذه الحصيلة عن جورج سميث مدير أجهزة الطوارئ في منطقة ويست شمالي واكو.
ووقع الانفجار في الساعة الثامنة مساء بتوقيت وسط الولايات المتحدة، أي الواحدة صباح الخميس 18 أبريل/نيسان في بلدة وست التي يقطنها 2700 نسمة وتبعد حوالي 129 كيلومترا إلى الجنوب من دالاس و32 كيلومترا إلى الشمال من واكو، وقد تسبب الانفجار في أضرار بالعديد من المباني بما في ذلك إحدى دور المسنين، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.
وقال دي. ال. ويلسون المتحدث باسم إدارة السلامة العامة في تكساس إن الانفجار تسبب في “مئات الضحايا على الأرجح” موضحا أنه لا يعرف ما إذا كان هناك أي وفيات. وأضاف أن داراً لرعاية المسنين انهارت إثر الانفجار ويعتقد أن روادها محاصرون في الداخل.
وبحسب ما ذكرته شبكة “سي إن إن” الأميركية، وقع الانفجار في مصنع “ويست فرتيليزر” على بعد نحو 100 كيلومتر جنوبي دالاس. وذكر التقرير أنه تم إبلاغ مستشفى في مدينة واكو القريبة بأن يستعد لاستقبال المصابين. كما أقام فريق طبي مستشفى ميدانياً في موقع الانفجار.
وأظهرت صور على الإنترنت تصاعد سحابة من الدخان الرمادي، وأظهرت إحدى الصور احتراق صومعة.

و184122قال جرين روبنسون، الطبيب بمستشفى هيل كريست أن 6 طائرات على الأقل قامت ـ ولا تزال ـ بنقل المصابين من موقع الانفجار بمصنع الأسمدة إلى المستشفى.
وأضاف أن فريقاً طبيًا خاصاً توجه إلى مكان الحادث لوجود حالات طوارئ تستدعى وجودهم، خاصة فى ظل وجود إصابات بحالات خطيرة، مؤكدا أن مستشفيين آخرين يستقبلان المصابين أيضا وأعلنا حالتا الاستعداد القصوى بهما. وأعلنت السلطات الأمريكية ارتفاع حصيلة المصابين جراء انفجار مصنع للأسمدة بولاية تكساس إلى حوالى 200 شخص، فيما تم نقل أكثر من 170 منهم إلى المستشفى.
وذكرت شبكة “ايه بى سى” الأمريكية اليوم أن من بين الجرحى 23 على الأقل حالتهم خطيرة، فيما أكدت السلطات سقوط قتلى جراء الحادث، إلا أنها لم تكشف عن عددهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد