الحمود: «كفو» يسلط الضوء على الكفاءات الشابة | المدى |

الحمود: «كفو» يسلط الضوء على الكفاءات الشابة

قال وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ان مشروع «كفو» يسعى الى تسليط الضوء على الكفاءات الكويتية الشابة وابراز انجازاتهم عبر الموقع الالكتروني الخاص بالمشروع.

وأكد الحمود في المؤتمر الصحافي الذي أقيم اليوم الثلاثاء لإطلاق مشروع «كفو»ان المشروع صمم لتسهيل عملية البحث عن الطاقات الشابة مع سيرهم الذاتية لتبادل الخبرات بين الشباب الكويتي لرفع علم الكويت عاليا على المستوى العالمي.
وأضاف ان وزارة الدولة لشؤون الشباب رغم انه لم يمر على إنشائها سوى ثلاث سنوات الا انها خطت خطوات عديدة في تنمية الشباب وتقديم المشاريع التي من شأنها الارتقاء بمستوياتهم وهواياتهم وإبداعاتهم في مختلف المجالات.
وأشار الى تصنيف مؤشر التنمية الشبابية «رابطة الكومنولث» الذي صدر اخيرا وانتقلت به مرتبة الكويت من المرتبة 110 الى 56 خلال ثلاث سنوات بين 183 دولة اذ اعتمد المؤشر على التقدم الذي أحرزته الدولة في تنمية الشباب في مجالات مختلفة منها التعليم والصحة وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات.
وأكد حرص وزارة الشباب على دعم ورعاية المبادرات والمشاريع التي من شانها الارتقاء بمستقبل الشباب الكويتي باعتباره الثروة الحقيقية التي تعول عليها الكويت في بناء نهضتها.
وأعرب الشيخ سلمان الحمود عن امله في ان تبادر المؤسسات في البلاد على اختلاف أنواعها الى الاستفادة من هذا المشروع لتحقيق أهدافه في مجال خدمة ورعاية الشباب.
وشكر الديوان الاميري على اهتمامه وحرصه على ترجمة التوصيات الشبابية الى واقع ملموس التي كان فيها مشروع «كفو» الذي تحقق على ارض الواقع اليوم.
من جانبه قال المستشار في الديوان الاميري رئيس اللجنة الاشرافية في مشروع «كفو» الدكتور يوسف الابراهيم في كلمته ان المشروع يعد احد مخرجات التوصيات الشبابية في مبادرة الكويت تسمع التي تؤكد على حرص صاحب السمو أمير البلاد على فئة الشباب.
واوضح ان الهدف من مشروع «كفو» هو التعرف على لآلئ الكويت الشابة المنجزة وتوفير احتياجات الشباب من خلال التواصل والتعاون لاسيما أنهم ثروة الوطن وصناع مستقبله.
وذكر ان الموقع الالكتروني لمشروع «كفو» هو في طوره التجريبي وسيوفر فرصة للاعلان عن الفعاليات والنشاطات والاتصالات بين المشتركين به.
ولفت الابراهيم الى انه بشكل مبدئي سيتم التركيز على ستة مجتمعات هم الإنساني والعلوم والتكنولوجيا والإعلام والرياضة والثقافة والأغذية والمشروبات وسيتم اضافة بعض المجتمعات في فترة لاحقة.
ودعا الشباب الى المشاركة في هذا المشروع لاسيما انه مشروع ديناميكي ليس ساكنا حاثا الجهات في القطاعين العام والخاص على التعاون مع مشروع «كفو».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد