جماهير برتغالية تستقبل رونالدو بصيحات استهجان.. وتشجع ميسي | المدى |

جماهير برتغالية تستقبل رونالدو بصيحات استهجان.. وتشجع ميسي


بصيحات استهجان وأصوات عالية تردد ‘ميسي…ميسي’ استقبلت جماهير برتغالية قائد منتخب بلادها ونجم ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو وذلك لحظة وصول بعثة منتخب البرتغال إلى فندق سانتا مارينا بمدينة غيماريش البرتغالية تأهبا لخوض المنتخب مباراة ودية ضد الإكوادور.

وتهافتت الجماهير البرتغالية إلى الفندق الخاص بالمنتخب البرتغالي لحظة وصول بعثة المنتخب التي تضم رونالدو، حيث استقبلت الجماهير أغلى لاعب في العالم بهتافات تحيي اللاعب الأفضل في العالم والغريم التقليدي لرونالدو الأرجنتيني ليونيل ميسي، بحسب ما ذكرت صحيفة الريكورد البرتغالية.

ولم يولِ نجم الكرة البرتغالية اهتماما كبيرا بهذه الهتافات الاستفزازية، إذ ذكر في أحاديث تلفزيونية بأنه لا يهتم بصيحات الجماهير التي تنادي ‘ميسي.. ميسي’، مؤكدا أنه يحرص على مواجهة ذلك ببرودة أعصاب.

وتابع رونالدو حديثه قائلا: تلك الصيحات لا تؤثر علي، هذا هو الوضع الذي أعيشه في جميع أنحاء العالم، وأنا على أتم الاستعداد للتأقلم معه، لا أعطي أي قيمة لهذا النوع من الهتافات، فلقد أصبحت متعودا على ذلك.

وبات شبح اللاعب الأرجنتيني يطارد غريمه البرتغالي حتى خارج حدود إسبانيا، حيث تكررت وقائع ترديد الجماهير هتافات مناصرة لميسي في المباريات التي تشهد تواجدا للمهاجم البرتغالي سواء مع فريقه ريال مدريد، أو حتى مع منتخب بلاده.

إلى ذلك، تدور الشكوك حاليا حول مشاركة رونالدو مع منتخب بلاده في المباراة الودية ضد الإكوادور مساء اليوم الأربعاء، إذ اعترف الدولي البرتغالي بأنه يعاني من حمل عضلي زائد في ساقه اليمنى، إلا أنه في الوقت نفسه يأمل في الشفاء تماما من أجل الدفاع عن ألوان منتخب بلاده.

ولم يتواجد رونالدو مساء أمس رفقة بعثة المنتخب البرتغالي التي تجمعت استعدادا للمباراة، بل بقي في منزله من أجل التعافي من تلك المشكلة التي يعاني منها، حيث من المتوقع أن يخضع اللاعب إلى فحوصات طبية سوف تحدد إمكانية مشاركته في المباراة من عدمها.

كما دافع اللاعب عن نفسه بعد الشائعات التي روجت لها الصحف، والتي أشارت إلى أن رونالدو سيغيب عن المباراة للتركيز في مواجهة ريال مدريد ومانشستر يونايتد الإنجليزي الأسبوع المقبل في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وقال اللاعب الأفضل في العالم عام 2008: قلبي وجسدي للبرتغال قبل الريال، سواء كنت جاهزا الأربعاء أم لا سوف أقدم كل ما لدي للمنتخب.

ويفخر كريستيانو رونالدو الذي احتفل بعيد ميلاد الـ٢٨ أمس بارتداء شارة القيادة في منتخب البرتغال: لعبت 10 سنوات مع المنتخب، وأنا أمثل بلدي وهذا شرف لي أن أحمل شارة قيادته، لأنني عندما أكون مع البرتغال أشعر و كأنني مع أسرتي.

2_6_201313701PM_1362301681

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد