الرئاسة المصرية تنفي بناء قاعدة عسكرية أجنبية في «سيدي براني» | المدى |

الرئاسة المصرية تنفي بناء قاعدة عسكرية أجنبية في «سيدي براني»

نفى الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، ما تردد حول إمكانية بناء قواعد أجنبية في السواحل المصرية.

جاء ذلك في تصريح خاص لـ «بوابة الأهرام» نشرته، اليوم الاثنين، ردا على ما نشرته قناة «روسيا اليوم» حول مباحثات مصرية – روسية لإنشاء قاعدة في سيدي براني.

وكانت وكالة الأنباء الروسية نقلت عن صحيفة «ازفيستيا» الروسية، أن روسيا تجري محادثات مع مصر حول استئجار منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة جوية في مدينة سيدي براني شمال غرب مصر، قرب ساحل البحر المتوسط.

ونقلت صحيفة «ازفيستيا» الروسية، اليوم الاثنين، عن مصدر في الخارجية الروسية مقرب من وزارة الدفاع، أنه تم التطرق أثناء المحادثات إلى أن القاعدة ستكون جاهزة للاستعمال بحلول عام 2019، في حال توصل الطرفان إلى اتفاق.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاعدة التي تقع في مدينة سيدي براني سيتم استخدامها كقاعدة عسكرية جوية، وهو ما نفته الرئاسة المصرية.

وقال مصدر عسكري، في تصريحات خاصة، إن دولا كبرى سعت من قبل إلى إنشاء قواعد عسكرية على الأراضي المصرية، وهو ما ترفضه القيادة السياسية كمبدأ، في إشارة إلى ما أعلنته الولايات المتحدة الأميركية في وقت سابق عن سعيها إلى بناء قاعدة عسكرية في السواحل المصرية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد