معلمون وافدون: «بدل السكن» ظالم وسنقدم استقالات | المدى |

معلمون وافدون: «بدل السكن» ظالم وسنقدم استقالات

سادت حالة من الاستياء والتذمر في أوساط المعلمين الوافدين، إثر قرار ديوان الخدمة المدنية أمس الأول خفض بدل السكن من 150 إلى 60 ديناراً.
ووصفت مجموعة معلمين القرار بأنه صادم وظالم، مؤكدين أن كثيرا منهم يتجهون نحو تقديم استقالاتهم، فوضعهم المالي لا يسمح بالاستمرار في العمل، في ظل الأعباء المعيشية وارتفاع تكاليف الحياة من إيجارات وسلع ونفقات أسرية وغيرها.
وأبلغ المعلمون القبس أنهم فوجئوا بالقرار في يوم تكريمهم، وبدلا من إثابتهم جرى خفض رواتبهم، مبينين أن ما حدث يعد سابقة في تاريخ المؤسسات الحكومية، حيث لم يسبق أن تم تقليص الرواتب 90 دينارا مرة واحدة.
من جانبه، أكد مصدر تربوي أن القرار قد يدفع المعلمين الوافدين الى التركيز على الدروس الخصوصية لتعويض النقص في الراتب، مطالبا بتأجيل تنفيذ القرار الى بداية العام المقبل حتى يستعد المدرس للوضع الجديد.
في المقابل، علق مصدر مطلع في مجلس الخدمة المدنية على انباء الاستقالات بالقول: «اجراءاتنا سليمة، ومن يرد ان يستقيل فليستقل، ولن يحيدنا عن الاجراءات الاصلاحية والتقشف شيء، لاسيما أنها تمس المواطن قبل الوافد».
وبين ان التهديد بالاستقالة لن يؤثر في وزارة التربية لأن دور الانتظار للعمل كمعلمين من كل الدول موجود، وباستطاعة وزارة التربية إحلال معلمين بدلاء، موضحا ان المجلس تدارس موضوع المعلمين الفلسطينيين، ومخرجات كليات التربية في البلاد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد