منتدى دبي العالمي للطاقة 2013 ينطلق غدا | المدى |

منتدى دبي العالمي للطاقة 2013 ينطلق غدا

تنطلق يوم غد فعاليات الدورة الثانية لمنتدى دبي العالمي للطاقة الذي ينظمه المجلس الأعلى للطاقة بعنوان (طاقة نظيفة لتنمية مستدامة) ويستمر حتى ال17 من ابريل الجاري تحت رعاية وحضور نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

سيتطرق المنتدى خلال فترة انعقاده الى عدد من المواضع والمسارات المهمة على طريق التنمية المستدامة حيث سيناقش في اليوم الثاني السياسات والأنظمة ومصادر الطاقة.

وسيتحدث رواد القطاع عن ضوابط السياسة العامة لدعم استخدام الطاقة النظيفة واستدامة التقنيات الخضر وعن دور الحكومات والاستثمارات الخاصة وآلية تمويل مشاريع القطاع وعن أساليب التمويل من خلال صندوق مالي خاص بدعم الطاقة النظيفة وعن دمج التقنيات النظيفة ضمن سلسلة امدادات الطاقة والنهج المتوازن والعوامل المؤثرة في تنويع مصادر الوقود.

كما سيتبادل الخبراء آراءهم حول ادارة الطلب على امدادات الطاقة وكفاءة استخدامها وستتم مناقشة التطورات العالمية في مجالات الطاقة النظيفة بنظرة شمولية للمستقبل وتقنيات التخفيض من التلوث وترشيد استخدام الماء والكهرباء والوقود المستخدم في النقل وأساليب التطوير والارتقاء بتقنيات الطاقة المتجددة والاطار التنظيمي والبرامج التحفيزية لرفع كفاءة استخدام الطاقة وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة.

وفي اليوم الثالث والأخير من المنتدى سيدور النقاش حول التخطيط الحضري والتغيرات المناخية والمدن الخضر وفيه سيناقش الخبراء التغيرات المناخية (انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وادارة الكربون واحتجاز الكربون وتخزينه) والتخطيط العمراني المتكامل كما سيتطرقون الى التعليم وتوعية المجتمع المحلي وبناء القدرات.

وتولي دبي اهتماما كبيرا للمبادرات الخاصة بالتنمية المستدامة كخطوة أساسية في سعيها لريادة قطاع الطاقة العالمي.

واحتضنت دبي العام الماضي منتدى الطاقة العالمي الذي عقد لأول مرة خارج مقر الامم المتحدة في نيويورك تحت شعار (منتدى لقادة العالم) وخلص بتوقيع (وثيقة اعلان دبي) التي تؤكد التزام زعماء الدول وصناع القرار باستدامة الطاقة فيما تقرر أن يكون يوم ال22 من أكتوبر بكل عام يوما عالميا للطاقة المستدامة.

وتتكامل أهداف منتدى دبي العالمي للطاقة مع توصيات مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو +20) التي صدرت تحت عنوان (المستقبل الذي نريده) لرسم خريطة طريق للتنمية المستدامة على الصعيد العالمي بالاعتماد على مفهوم (الاقتصاد الاخضر).

يذكر أن الدورة الأولى للمنتدى عقدت في عام 2011 تحت عنوان (التحديات التي تواجه قطاع الطاقة والفرص المتاحة لمستقبل مستدام) بحضور عدد من الشخصيات العالمية أمثال الرئيس الهندي السابق البروفيسور أبو بكر زين العابدين عبد الكلام والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي.

 dgeflogo_ar-300x115

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد