«الأوقاف»: على حملات الحج الالتزام بـ «السوار الالكتروني» | المدى |

«الأوقاف»: على حملات الحج الالتزام بـ «السوار الالكتروني»

أكد وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية الكويتي يعقوب الصانع اليوم الاربعاء ضرورة التزام الحجاج الكويتيين بوضع (السوار الإلكتروني) حرصا على سلامتهم وراحتهم.

وأوضح الصانع في مؤتمر صحافي عقده بحضور مسؤولي وزارتي الأوقاف والعدل ان الهدف من هذا السوار هو الحفاظ على أرواح حجاجنا وتقديم أفضل الخدمات لهم مبينا ان السوار الالكتروني يكتسب أهمية قصوى لاسيما في ما يتعلق بمتابعة سير الحاج وتحديد مواقعهم عن طريق (جي بي اس).

وأضاف انه يمكن لصاحب الحملة تحديد مكان الحاج في حال ضياعه أو فقدانه مؤكدا سعي وزارة الأوقاف إلى إضافة تقنيات فنية أخرى تهدف الى تعزيز راحة الحجاج ورعايتهم.

وبين الصانع ان الوزارة تقوم حاليا بتجربة تقنية جديدة تمكن (السوار الالكتروني) من قياس نبضات الحاج وارسال رسالة استغاثة للحملة عند الحاجة على ان يتم تطبيق هذا النظام في موسم الحج المقبل.

وأفاد ان “من أهم أسباب تطبيق نظام (السوار الالكتروني) هو ما حصل في موسم الحج الماضي إذ توفي أحد الحجاج ولم نستطع معرفة مكانه إلا بعد فترة من الزمن” مشددا على ضرورة الالتزام بارتداء هذا السوار الذي يتضمن ايضا ساعة إلكترونية ذات مميزات متنوعة.

وفيما يخص وزارة العدل أعرب الصانع عن سعادته بإتمام خدمة (ناجز) في الوزارة التي تأتي لخدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم إذ توفر تلك الخدمة العديد من المتطلبات التي يحتاجها المراجع سواء في التسجيل العقاري أو التوكيلات والوصايا والإقرارات في فترة ربع ساعة فقط.

وأكد سعى وزارة العدل إلى زيادة عدد الموثقين بهدف رفع مستوى الخدمات مثل نقل ملكية العقارات في فترة قصيرة مبينا ان الخدمة تسمح لمن لا يرغب بالانتظار في طابور المراجعين ان يختار الوكالة المناسبة التي يرغب بالحصول عليها ويكتب النموذج ويضيف بياناته الشخصية ويذهب فقط لاستلام الوكالة والتوقيع أمام الموثق ما يوفر الوقت والجهد على المراجع والموظف معا.

من جانبه قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المهندس فريد عمادي ان اللجنة العليا للحج والعمرة ألزمت الحملات بوضع حجاجها للسوار الالكتروني اذ التزم الجميع.

وأضاف ان الوزارة قامت بتوفير فنيين لبرمجة الكرت الذي يوضع داخل السوار الالكتروني مؤكدا ان الوزراة تتطلع إلى تطوير السوار العام المقبل عبر إضافة بعض الخدمات الأخرى مثل التاريخ الصحي للحاج والبيانات الصحية له.

وأفاد ان هذا المشروع تقني رائد حرصت الوزارة على تطبيقه لحماية الحجاج حتى يؤدوا مناسكهم باطمئنان نفسي أكبر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد