عمدة إيطالي بعد الزلزال المدمر: مدينتنا لم تعد هنا | المدى |

عمدة إيطالي بعد الزلزال المدمر: مدينتنا لم تعد هنا

قتل 18 شخصا على الاقل اثر الزلزال القوي الذي ضرب وسط ايطاليا ليل الثلاثاء الاربعاء كما افادت وسائل الاعلام الايطالية نقلا عن مصادر محلية ورسمية.

وهذه الحصيلة التي لا تزال موقتة وغير رسمية تشمل ثلاث قرى كانت الاكثر تضررا من جراء الزلزال وتقع في منطقة جبلية على بعد حوالى 150 كلم شمال شرق روما. وكانت الحصيلة الاعلى في بيسكارا ديل ترونتو صباح الاربعاء مع عشرة قتلى بحسب الدفاع المدني المحلي.
وقال عمدة مدينة أماتريس، سيرغيو بيروتزي «المدينة لم تعد هنا».
وبلغت قوة الزلزال، الذي وقع بعد الساعة 3:30 بتوقيت غرينتش، 6.1 درجة على مقياس ريختر.

والمدينتان الأكثر تضررا هما أماتريس وأكومولي قرب رييتي، على بعد حوالي 80 كيلومترا شمال شرق روما، حيث سقطت الحجارة والمعادن في الشوارع واحتشد سكان المدينة في الساحات، فيما استمرت توابع الزلزال في الحدوث خلال الساعات الأولى من الصباح.

وبعد بزوغ الفجر، بدأ السكان وعمال الحماية المدنية، وحتى القساوسة، في الحفر بمعاول وجرافات وبأياديهم في محاولة للوصول للناجين.

وكان زلزال بقوة 6.3 ريختر ضرب المنطقة نفسها في إيطاليا عام 2009 قتل أكثر من 300 شخص.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد