' التعاون الإسلامي ' تطالب مجلس الأمن بالتدخل لوقف الاعتداءات على المسجد الأقصى | المدى |

‘ التعاون الإسلامي ‘ تطالب مجلس الأمن بالتدخل لوقف الاعتداءات على المسجد الأقصى

دانت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الاثنين الاعتداءات ‘الخطيرة والمتكررة’ من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي ومجموعات المستوطنين المتطرفين على المسجد الأقصى داعية مجلس الأمن الدولي الى التدخل.

وذكر الأمين العام للمنظمة إياد أمين مدني في بيان أن الاعتداءات الإسرائيلية تتعارض مع الوضع التاريخي القائم بالمسجد وتمثل استفزازا مباشرا لمشاعر الأمة الإسلامية إضافة الى انها تنتهك جميع المواثيق الدولية واتفاقيات جنيف ومبادئ القانون الدولي.

وحمل مدني إسرائيل باعتبارها قوة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات مثل ‘هذه الإجراءات المرفوضة والمدانة’ محذرا في الوقت نفسه من أن تصاعد وتيرة تلك الممارسات العنصرية من شأنه تفجير الأوضاع في المنطقة.

وعلى الصعيد ذاته طالب الأمين العام للمنظمة مجلس الأمن الدولي بالتحرك فورا لردع الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة ووقف انتهاكات إسرائيل العنصرية بحق الشعب الفلسطيني موضحا ان المنظمة ستعمل على متابعة الخطوات التي ستقوم بها بالتنسيق مع دولة فلسطين.

وأشارت المنظمة إلى ازدياد وتيرة اقتحام المستوطنين ومحاولاتهم إقامة (صلوات تلمودية) في ساحات المسجد المبارك وتقييد حرية وصول المسلمين اليه واعتقال عدد من الحراس ومسؤولي مشاريع الإعمار فيه إضافة إلى منع سلطات الاحتلال فتح (مطهرة باب الغوانمة) وتكرار الاعتداءات الوحشية على المصلين داخل باحات المسجد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد