«فتح» و«حماس» تنددان بـ «اقتحام» المسجد الأقصى وتطالبان بتدخل عربي إسلامي دولي | المدى |

«فتح» و«حماس» تنددان بـ «اقتحام» المسجد الأقصى وتطالبان بتدخل عربي إسلامي دولي

نددت حركتا «فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس و«حماس» الإسلامية بـ «اقتحام» مجموعات يهودية لباحات المسجد الأقصى اليوم الأحد.

ودعا الناطق باسم فتح،أسامة القواسمي، في بيان صحافي له الفلسطينيين إلى «الدفاع عن المسجد الأقصى والرباط فيه أمام استمرار قطعان المستوطنين لاقتحام باحاته تحت حماية إسرائيلية رسمية».

وقال القواسمي إن «ما يجري في الأقصى يمثل جريمة حرب واعتداء صارخ على أقدس المقدسات وامتهان لكرامة الأمة الإسلامية أينما وجدت واستهتار بحرمة الأماكن المقدسة ودفع الأمور إلى الانفجار».

وطالب القواسمي القادة العرب والمسلمين بـ «التدخل الفوري لوقف هذه الاعتداءات السافرة بحق المسجد الأقصى».

من جهته حذر الناطق باسم حماس سامي أبو زهري من «التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين له»، داعيا «جماهير شعبنا في القدس والداخل إلى الاستنفار لحماية المسجد».

كما دعا أبو زهري «الأطراف الدولية إلى التدخل لوقف عدوان الاحتلال ومستوطنيه على المسجد الأقصى»، مؤكدا أن «هذه الجرائم كفيلة بتفجير الوضع كله في حال استمراره».

وبحسب مصادر فلسطينية، أصيب عدد من المصلين الفلسطينيين بالاختناق واعتقلت الشرطة الإسرائيلية آخرين خلال احتجاجات لهم على دخول جماعات يهودية إلى باحات المسجد الأقصى.

وكان ائتلاف منظمات الهيكل الإسرائيلية (عددها يزيد على 26 منظمة) قد دعا إلى أوسع مشاركة في الدخول إلى المسجد الأقصى في ذكرى عيد «خراب الهيكل».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد