أطباء حلب لأوباما: لا نريد دموعك بل حظراً جوياً | المدى |

أطباء حلب لأوباما: لا نريد دموعك بل حظراً جوياً

وجهت مجموعة تضم عدداً من آخر الأطباء، الذين مازالوا يعملون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي، باراك أوباما، دعوه فيها إلى التدخل لوقف المآسي، التي تحصل في المدينة وفرض منطقة حظر جوي تحول دون استهدافها بالغارات المدمرة.
وقال الأطباء في الرسالة: «لا نحتاج إلى الدموع أو التعاطف أو حتى الصلاة منكم، ما نريده منكم بإلحاح شديد هو فرض منطقة حظر جوي تمنع الغارات، كما نريد تحركاً دولياً يمنع إعادة حصار المدينة مجددا». وتابع الأطباء في الرسالة: «إذا لم يُفتح شريان حياة بشكل دائم إلى حلب، فإن القضية ستكون مسألة وقت قبل أن تعاود قوات النظام محاصرة المدينة لتنفد المواد الغذائية، ومعها الإمدادات الطبية من المستشفيات». ولفتت الرسالة إلى أن مركزا أو مرفقا طبيا يتعرض للاستهداف العسكري كل 17 ساعة في حلب، مما يعني أن المدينة قد تفقد تماما كل المرافق الطبية في غضون شهر واحد.
كما روت الرسالة ما يعانيه الأطباء جراء الوضع الإنساني، حيث عليهم الاختيار بين من سيموت ومن تُكتب له الحياة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد