مسؤول أممي يطالب بتمديد الهدنة في (حلب) إلى 48 ساعة | المدى |

مسؤول أممي يطالب بتمديد الهدنة في (حلب) إلى 48 ساعة

طالب المستشار الانساني للمبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا يان ايغلاند اليوم الخميس بضرورة تمديد الهدنة الانسانية التي اقترحتها روسيا في حلب الى 48 ساعة على الأقل.
وقال ايغلاند في مؤتمر صحفي بالمقر الاوروبي للامم المتحدة في جنيف عقب انتهاء اجتماع له مع الفريق الانساني التابع للمجموعة الدولية لدعم سوريا ان الهدنة المقترحة من روسيا لمدة ثلاث ساعات في حلب “لا تفي بأي حال من الاحوال بالمتطلبات الانسانية” في المدينة “لان الطرق لم تعد معبدة”.
واضاف “اننا نتحدث هنا عن عدد كبير من السكان ومن ثم فالمساعدات الانسانية ستكون كبيرة ولا يمكن توصيلها في ثلاث ساعات”.
واعرب عن اقتناعه بخيبة الامل التي اصيب بها المدنيون في حلب من جراء تدهور الاوضاع الانسانية ما سيتطلب اجتماعا مخصصا مع الجانب الروسي لتوضيح اهمية تمديد تلك الهدنة لمدة يومين على اقل تقدير.
واشار ايغلاند الى ان الامم المتحدة تشدد على دور كل من ايران وحزب الله اللبناني وروسيا للضغط على الجانب السوري للالتزام بتلك الهدنة موضحا في الوقت ذاته ايضا ضرورة ان تمارس الدول الداعمة للمعارضة ضغوطها على المعارضة لاحترام تلك الهدنة.
وفي السياق ذاته اكد المبعوث الخاص للامم التحدة الى سوريا ستافان دي مستورا ضرورة انتظار نتائج زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى روسيا ومباحثاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لمعرفة كيف ستنعكس على امكانية عقد جولة مفاوضات جديدة في وقت لاحق من هذا الشهر.
وكانت روسيا قالت أمس الأربعاء إنه سيتم وقف إطلاق النار ثلاث ساعات يوميا في حلب بسوريا بدءا من اليوم الخميس للسماح بدخول القوافل الإنسانية للمدينة بأمان.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد