دعوى لبطلان «اتحاد الجامعة»… وتشكيل آخر جديد | المدى |

دعوى لبطلان «اتحاد الجامعة»… وتشكيل آخر جديد

لا تستغرب عند سماعك في جامعة الكويت تشكيل “اتحاد طلبة الكويت” غير الاتحاد الوطني لطلبة الكويت، لعدم إشهار الاتحاد الحالي تحت مظلة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ما دفع مجموعة من الطلبة إلى تشكيل الاتحاد الجديد وفق الشروط، وعقد جمعية عمومية، إضافة إلى تقديم طلب لوزارة الشؤون لإشهاره، التي رفعت الموضوع برمته إلى مجلس الوزراء.
ورفع الاتحاد التأسيسي دعوى قضائية، ضد كل من رئيس الاتحاد، ومدير جامعة الكويت، ووكيل وزارة الشؤون، ووزارة التعليم العالي، لحل الاتحاد الوطني لطلبة الكويت، وبطلان جمعيته العمومية وانتخاباته بتاريخ 16/9/2012، وستبدأ أولى جلسات القضية غدا.
بدوره، أكد أمين سر اتحاد طلبة الكويت فهد الرشيدي، في تصريح لـ”الجريدة”: “أن الكثير من طلبة الجامعة يجهلون المشرف على انتخابات الاتحاد”، مشيرا إلى أنه “من خلال اللائحة الداخلية للاتحاد يقوم الاخير بتعيين أفراد من قبل الإدارة الجامعية للإشراف على العملية الانتخابية، لكن الأسماء متشابهة في كل عام”، متسائلا: “لماذا لا يتم ادخال أعضاء جدد أو تشكيل لجنة اخرى لتشرف على الانتخابات؟”.
وأوضح الرشيدي أن “بعض الأسماء، التي تشرف على العملية الانتخابية في الجامعة، لها أجندة سياسية”، متسائلا: “لماذا لا يتم تعيين جهة رسمية من قبل الدولة تشرف على الانتخابات، وليس الاتحاد، رغم أنه غير مشهر في الدولة؟”، لافتا إلى أن وزارة الشؤون هي الجهة المختصة بإشهار جمعيات النفع العام والاتحادات والجمعيات.

مظلة «التربية»

وذكر أن “الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت لم يقدم طلبا إلى وزارة الشؤون لإشهاره، وعندما توجهنا إلى وزارة الشؤون لمعرفة خطوات الاشهار افادتنا بأن على الهيئة الإدارية المنتخبة للاتحاد ان تقدم طلب إشهاره، وعند استعلامنا من أحد المسؤولين في الاتحاد الماضي عن سبب عدم توجههم لإشهار الاتحاد، ذكروا أنهم يسعون لإشهاره تحت مظلة وزارة التربية، لقربها من الطلبة، رغم أن الجهة القانونية المختصة بذلك هي وزارة الشؤون”.
وتابع ان الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت يسعى منذ عهد د. أحمد الربعي، رحمه الله، عندما كان وزيرا للتربية، للمطالبة بإشهار الاتحاد تحت وزارة التربية، مبينا أن وزارة التربية غير مختصة بهذا القانون، لافتا إلى أن الاتحاد يسعى لإشهاره تحت وزارة التربية عن طريق تشكيل لجنة بين الوزارة والاتحاد الحالي، واصدار قانون يعرض على مجلس الوزراء ليحال إلى مجلس الأمة والتصويت عليه، والذي قوبل بالرفض من الوزارة، ومن الواضح أن القانون الذي يعرضونه على الوزارة غير قانوني.
وزاد ان آخر لجنة شكلت لإشهار الاتحاد برئاسة د. خالد السعد رفض طلب الاشهار، مشيرا إلى أن الاتحاد لو أراد الإشهار مثل الاتحاد الوطني لطلبة الكويت في أميركا، الذي اشهر في الولايات المتحدة، تحت قانون الدولة الأميركي.

اتحاد باطل

وشدد الرشيدي على أن هناك نصا بالقانون، التابع لإشهار الاتحادات وجمعيات النفع العام في المادة “34” من قانون جمعيات النفع العام والأندية القائمة، ينص على: “وقت صدور هذا القانون أن تتقدم بطلب التسجيل والشهر طبقا لأحكام هذا القانون خلال شهرين من تاريخ العمل به، وإلا اعتبرت منحلة، وفي هذه الحالة تقوم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بتصفية أموالها، وتعيين الجهة التي تؤول إليها”، ومن هذا القانون يتضح أن الاتحاد باطل.
واردف أن القانون، الذي يشمل اشهار الاتحاد، موضوع في عام 1962، وبناء على ذلك فإن الاتحاد منذ نشأته عام 1967 ليس مدرجا ضمن جمعيات النفع العام، لافتا إلى أن المادة “3” من القانون المدني تنص على انه “يسري القانون الجديد على كل ما يقع من تاريخ العمل به، ما لم ينص على خلافه”.
وأفاد بأن القانون ساري المفعول إلى أن يتم إيقافه بمرسوم من الوزارة، وبالتالي فهناك اشكالية لأن الاتحاد باطل، متسائلا: “لماذا لم تتحرك وزارة الشؤون لتطبق القانون على الاتحاد؟، لاسيما ان القانون يؤكد انه إذا لم يتقدم الاتحاد للاشهار بوزارة الشؤون بعد مضي شهرين من تشكيله فهو باطل”.

لا يريد

وأضاف الرشيدي: “أن د. أحمد الربعي عندما كان وزيرا للتربية صرح بأن الاتحاد الوطني لطلبة الكويت مستحيل أن يشهر تحت مظلة وزارة التربية”، لافتا إلى أنه “تبين لدينا أن الاتحاد الحالي لا يريد الإشهار، وأن مطالباته هي مجرد حبر على ورق، فلو اراد التحرك بالفعل لصعد موضوع الإشهار إلى مجلس الوزراء”.
وذكر: “بما أن الاتحاد الحالي غير مدرج ضمن النصوص القانونية في جهات الدولة، لذا شكلنا نحن مجموعة من الطلبة اتحادا وفق الشروط، وعقدنا جمعية عمومية كاتحاد تأسيسي، وقدمنا أوراقه إلى وزارة الشؤون لإشهاره، لكن الوزارة ابقت الموضوع معلقا”.
واستطرد ان “مطلبنا بإشهار اتحادنا التأسيسي رفعته وزارة الشؤون إلى مجلس الوزراء للنظر به”، متسائلا: “اتحادنا التأسيسي لم يمض عليه عام منذ طلب إشهاره، ورفع إلى مجلس الوزراء، بينما الاتحاد الحالي منذ سنوات ولم يعرض موضوع اشهاره إلى مجلس الوزراء منذ فتره طويلة، فلماذا؟”.
وبين أن “الاتحاد التأسيسي قدم شكوى إلى وزارة الشؤون على الاتحاد الحالي، ورفعنا قضية ببطلان الاتحاد الوطني لطلبة الكويت، وستنظر غدا”، مضيفا: “طلبنا في القضية من مدير الجامعة ووكيل وزارة الشؤون ووكيل وزارة التربية والاتحاد الوطني لطلبة الكويت، النص القانوني الذي يعترف بالاتحاد”، لافتا إلى أن “الوزارتين لن تعترفا بالاتحاد، وأن القانون العالمي يمنح الحق لجميع الجامعات بأن يكون لها اتحاد خاص بطلبتها”.fahad-alreshidi-academy-pat

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد