رئيسة الحزب الديمقراطي الأميركي: سأستقيل من منصبي لدعم هيلاري كلينتون | المدى |

رئيسة الحزب الديمقراطي الأميركي: سأستقيل من منصبي لدعم هيلاري كلينتون

أعلنت رئيسة الحزب الديمقراطي الأميركي ديبي واسرمان شولتز مساء الأحد 24 يوليو 2016 أنها ستستقيل من منصبها في نهاية المؤتمر العام للحزب، وذلك بعد ضغوط كبيرة تعرضت لها من أنصار ديبي ساندرز عقب تسريب 20 ألف رسالة إلكترونية اتهمت شولتز بالانحياز.

وقالت شولتز في بيان لها: “أعرف أن انتخاب هيلاري كلينتون رئيسة لنا أمرٌ مهم جداً لمستقبل أميريكا. أتطلع إلى خدمة حملتها في فلوريدا وسائر أرجاء أميريكا لضمان فوزها. أفضل طريقة متاحة لي لتحقيق هذه الأهداف هي الاستقالة من رئاسة الحزب في نهاية هذا المؤتمر”، حسبما ذكر موقع هافنجتون بوست.

وأضافت: “خططنا لاجتماع عظيم يظهر وحدتنا هذا الأسبوع. وأتمنى وأتوقع من فريق الحزب الذي بذل جهدا كبيرا حتى وصلنا لهذه المرحلة أن يحظى بالدعم القوي من كل الأعضاء لجعل هذا أفضل اجتماعاتنا على الإطلاق.”

ومن جانبها وجهت كلينتون في بيان الشكر إلى واسرمان شولتز.

وقالت: “عندما أكون رئيسة (للبلاد) سأحتاج لمقاتلين مثل ديبي في الكونجرس يكونون مستعدين من اليوم الأول للعمل من أجل الشعب الأمريكي”.

وقد تساهم استقالة شولتز في إرضاء معسكر بيرني ساندرز وتهدئة النفوس، قبل خطاب يلقيه سيناتور ولاية فيرمونت على المنصة مساء الإثنين 25 يوليو 2016.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد