تعليق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في غياب أي تقدم | المدى |

تعليق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في غياب أي تقدم

تلقى أقارب ضحايا الرحلة (إم.إتش. 370) التابعة للخطوط الجوية الماليزية بيانا رسمياً يفيد «بتعليق» البحث عن الطائرة المفقودة إذا لم يتم العثور على أي أثر لها ضمن نطاق البحث الحالي.

واجتمع وزراء من ماليزيا والصين وأستراليا في كوالالمبور اليوم لمناقشة مستقبل عملية البحث في واحدة من أكبر ألغاز حوادث الطيران في العالم.
وأشار البيان الى أن الوزراء اتفقوا على أن عملية البحث «لن تنتهي لكن ستعلق» إذا لم يعثر على الطائرة ضمن نطاق البحث الحالي وفي غياب دليل جديد قوي على موقعها المحتمل.

واختفت الطائرة خلال رحلة من العاصمة الماليزية إلى بكين في مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا.
وجرى إنفاق 135 مليون دولار على عملية البحث في جنوب المحيط الهندي وشملت 120 ألف كيلومتر مربع وهي الأعلى تكلفة في تاريخ الطيران.

وتم الانتهاء بشكل كامل تقريبا من تمشيط منطقة البحث في جنوب المحيط الهندي، لكن لم يتم العثور على الحطام الرئيسي.
وكانت أجزاء من الطائرة قد تم اكتشافها في جنوب أفريقيا وموزمبيق وموريشيوس وجزيرة ريونيون.

وحضّ أقارب الـ 239 شخصا الذين كانوا على متن الطائرة، السلطات على مواصلة البحث حتى العثور على الحطام.
ويعتقد مسؤولون أن الطائرة تحطمت في جنوب المحيط الهندي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد