في أول زيارة لسياح إيرانيين لمصر | المدى |

في أول زيارة لسياح إيرانيين لمصر

اشتباكات ومحاولة اقتحام منزل القائم بأعمال إيران، ، وأمريكا تحذر رعاياها من ‘حملة الغضب’

حاول عدد من المحتجين، الجمعة، اقتحام مقر القائم بأعمال السفارة الإيرانية بالقاهرة، وذلك على خلفية وصول سياح من طهران لزيارة البلاد وذلك لأول مرة منذ عقود، بعد أن كانت العلاقات المصرية الإيرانية مقطوعة في عهد الرئيس السابق، حسني مبارك.

وألقى تقرير نشر على موقع التلفزيون المصري الضوء على أن الاشتباكات قامت بين ‘سلفيين’ ورجال أمن أمام المقر بعد محاولات اقتحام المبنى.

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي وجّه فيه عدد من التيارات السلفية في مصر تحذيرات للسلطات المصرية بمحاصرة المطار وطرد السياح القادمين من إيران في حال سُمح لهم بدخول البلاد.

وكشف تقرير سابق نشر على وكالة أنباء ‘فارس’ الإيرانية إلى أن طائرة وعلى متنها 50 سائحا من طهران هبطت بالفعل في مطار القاهرة.

2:48:01 PM

أصدرت السفارة الأمريكية في القاهرة تحذيراً جديداً إلى الرعايا الأمريكيين، من تفجر موجة جديدة من أعمال العنف في العاصمة المصرية، خلال حملة ‘يوم الغضب’، التي دعت إليها مجموعة من قوى المعارضة، بقيادة حركة ‘6 أبريل’، والتي من المقرر أن تبدأ بعد ظهر السبت، وتستمر لمدة أربعة أيام.

وذكرت السفارة الأمريكية، في بيان حصلت عليه CNN بالعربية الجمعة، أن حشود المتظاهرين قد تؤدي إلى إغلاق الشوارع في وسط ومحيط كل من القاهرة والإسكندرية، وأشارت إلى أن الدعوة تضمنت تنظيم احتجاجات في كل من القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والشرقية، والبحيرة، والغربية، والسويس، وبورسعيد.

وفيما أكد البيان أنه لا توجد مؤشرات على أن الاحتجاجات سوف تستهدف منشآت دبلوماسية أمريكية أو أفرادا بشكل مباشر، فقد حث رعايا الولايات المتحدة على ضرورة توخي الحذر، وتجنب الأماكن التي يتجمع فيها المتظاهرون، نظراً لأنها قد تشهد وقوع ‘اشتباكات عفوية وغير متوقعة.’

وأكدت السفارة الأمريكية أنه على رغم رفع الحظر على السفر باستخدام القطارات، فإن حركة القطارات مازالت تتأثر بالاضطرابات المتواصلة، مما يؤدي إلى توقفها لفترات طويلة.

وشهد محيط السفارة الأمريكية في القاهرة، في السابق، عمليات ‘كر وفر’ بين قوات الشرطة والمتظاهرين المناوئين للرئيس محمد مرسي وجماعة ‘الإخوان المسلمين’، التي تولت مقاليد السلطة في مصر، بعد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق، حسني مبارك.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد