الأسد: الحل بسيط.. لكنه مستحيل | المدى |

الأسد: الحل بسيط.. لكنه مستحيل

اعتبر بشار الأسد أن ملامح حل الأزمة السورية بدأت تلوح في الأفق، مؤكدا أن هذا الحل بسيط ويتمثل في الحوار، لكنه في الوقت نفسه مستحيل طالما يستمر الدعم الخارجي للإرهاب.
وفي مقابلة مع محطة «اس بي اس» الأسترالية، بثت، اليوم الجمعة، قال الأسد ردا على سؤال عما إذا كانت بوادر لنهاية الأزمة السوري تلوح في الأفق: «بالطبع.. فإن بوادر النهاية تلوح في الأفق.. والحل واضح جدا.. هو بسيط ومع ذلك مستحيل.. بسيط لأنه واضح جدا ويتمثل في كيفية إجراء حوار بين السوريين حول العملية السياسية.. لكن في الوقت نفسه محاربة الإرهاب والإرهابيين في سوريا».
وشدد الأسد على أنه «من المستحيل التوصل إلى أي حل حقيقي دون محاربة الإرهاب، لكن ذلك مستحيل، لأن الدول التي تدعم الإرهابيين، سواء كانت غربية أو إقليمية، لا تريد التوقف عن إرسال جميع أنواع الدعم لوكلائهم».
وأردف قائلا: «وبالتالي فإذا بدأنا بوقف كل هذا الدعم اللوجستي.. وذهاب السوريين إلى الحوار، وإجراء نقاش حول الدستور ومستقبل سورية والنظام السياسي فإن الحل قريب جدا وليس بعيد المنال».
وأكد بشار الأسد أنه لا يعتبر جميع المعارضين إرهابيين، ومستعد للعمل مع من يتبنى وسائل سياسية، لكنه أكد أن كل من يحمل أسلحة ويهاجم مدنيين يعد إرهابيا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد