الكويت: 397 ألف دولار للمعهد العربي بالقدس وجمعية الإصلاح بالأردن | المدى |

الكويت: 397 ألف دولار للمعهد العربي بالقدس وجمعية الإصلاح بالأردن

قدمت دولة الكويت اليوم الأربعاء تبرعا بقيمة 995ر396 الف دولار منها 697ر150 الف دولار لجمعية المعهد العربي في مدينة القدس و298ر246 الف دولار لجمعية الإصلاح الاجتماعي في الأردن.

وسلم سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج التبرعات المقدمة من اللجنة الشعبية لجمع التبرعات لرئيس جمعية أصدقاء المعهد العربي «امين القدس الشريف» زكي علي الغول ومن جمعية الإصلاح الاجتماعي في دولة الكويت لعضو مجلس إدارة جمعية الإصلاح الاجتماعي «مكتب الأردن» صالح الفقيه.
وقال السفير الدعيج في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» عقب حفل التسليم ان التبرعات تمثل جهدا وعطاء دأبت الكويت قيادة وحكومة وشعبا على تقديمه للأشقاء العرب تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بمد يد العون للأشقاء والأصدقاء والشعوب المتضررة في العالم.
وأضاف ان التبرعات المقدمة للمعهد العربي في القدس تأتي حرصا من دولة الكويت على مواصلة العطاء للشعب الفلسطيني لمساعدته على مواجهة تحديات الاحتلال وممارساته على مختلف جوانب حياة الفلسطينيين بما فيها الجانب الاكاديمي الذي ينهض به المعهد العربي الذي اسسته وتبنته دولة الكويت منذ عام 1965.
وفيما يتعلق بالتبرعات المقدمة لجمعية الإصلاح في الاردن قال الدعيج انها مهمة في اطار الدعم الذي تقدمه الكويت للأشقاء في الأردن ومخصص لكفالة حوالي ثلاثة آلاف يتيم تشرف جمعية الإصلاح في الأردن على كفالتهم وايصال العون الكويت لهم.
من جانبه اعرب الغول عن تقدير المعهد والعاملين فيه لدولة الكويت معتبر الدعم بانه المصدر الوحيد الذي يسد رمق العاملين ويكفل تعليم حوالي 500 طالب يتيم على مقاعد الدراسة في الصفوف من السادس الابتدائي وحتى نهاية مرحلة الثانوية.
واكد الغول أهمية التبرعات والمساعدات التي تقدمها دولة الكويت للشعب الفلسطيني خاصة في مدينة القدس وأثرها في تثبيت الفلسطينيين على ارضهم ودعم صمودهم في مواجهة الاحتلال وممارساته في المدينة المقدسة.
وقال الغول انه من غير “العون الكويتي سيتم اغلاق المعهد” المقام بتمويل كويتي على ارض مساحتها 173 دونما مشيدا بدور سفير دولة الكويت الدكتور حمد الدعيج في تسهيل إيصال الدعم الكويتي لسكان مدينة القدس.
بدوره قال الفقيه ان المبلغ الذي تسلمته جمعية الإصلاح عبارة عن مخصصات لثلاثة الاف طفل يتيم يعيشون في مختلف محافظات الأردن عن الأشهر الستة الأولى من العام الحالي مقدمة من محسنين كويتيين يواصلون عطاء مستمرا وممنهجا لهذه الفئة من المجتمع الأردني.
وأشاد الفقيه بجهود دولة الكويت في تقديم العون للفئات المحتاجة في الأردن مثنيا على دور سفير دولة الكويت الدكتور حمد الدعيج لتواصله الميداني مع نشاطات الجمعية ومتابعة جهود إغاثة المحتاجين في الأردن وفي أوساط اللاجئين السوريين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد