الكويت الأولى خليجياً في قائمة قيمة العقود .. بفضل توقيع عقد المطار الجديد | المدى |

الكويت الأولى خليجياً في قائمة قيمة العقود .. بفضل توقيع عقد المطار الجديد

ذكرت مجلة ميد أن قطاع النقل قد يوفر 2.4 مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة، فيما ستبلغ مساهمته 157.2 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي لدول الشرق الأوسط.
وأضافت المجلة، في تقرير صدر عنها مؤخراً، أن دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر موطناً لأكبر ثلاث شركات طيران في المنطقة، التي من المتوقع أن يزداد نشاطها عند تسلمها طائراتها الجديدة، التي تقدر بالمئات، واللازمة لدعم التوسع المخطط له.
من جهتها، سلّطت رغبة دول المنطقة مجتمعة، لتنويع اقتصاداتها بعيداً عن النفط، الضوء على الحاجة إلى تعزيز النمو بعيداً عن القطاع النفطي، في وقت يعد قطاعا الطيران واللوجستيك من بين أكثر الشرائح الواعدة، من حيث خلق الوظائف وتحفيز النمو الاقتصادي على نطاق أوسع.
بناء على ذلك، ستظل المطارات جزءاً مهماً من الاستثمارات المتوقعة على المدى البعيد.
وكانت معظم بلدان الشرق الأوسط أطلقت مشاريع تقدر بمليارات عدة من الدولارات، الهدف منها تحديث أو توسعة مباني المسافرين الموجودة حالياً أو بناء واحدة جديدة. بعض تلك المشاريع تهدف إلى دعم برنامج توسعة الناقلات الوطنية، وتعزيز البنية التحتية اللوجستية الحالية لمحاكاة تجربة دبي الناجحة كمركز لوجستي رائد على صعيد المنطقة، أو كما يحصل في الدوحة الآن، لتزويد متطلبات الحدث العالمي المقبل المتمثل باستضافة كأس العالم.
تقول المجلة إن معظم هذه المشاريع تم إطلاقها في غمرة سنوات ازدهار أسعار النفط، فيما يقترب بعضها من الاستكمال في غضون السنوات أو الأشهر القليلة المقبلة، باستثناء حالات تعرضت لتأجيل في إصدار الميزانية بسبب بعض القضايا المتعلقة بالتدفقات النقدية.
مع ذلك، لا تزال الفرص قائمة من خلال طرح مشاريع جديدة أو حزم ثانوية تابعة لعقود أرسيت مؤخراً.
على صعيد متصل، ذكرت مجلة ميد أن الكويت تحتل المرتبة الأولى في قائمة قيمة العقود، التي أرسيت في شهر مايو 2016.
وأضافت المجلة أن الكويت حصلت على المركز الأول بعد ترسية عقد بناء المبنى الثاني في مطار الكويت الدولي، الذي تقدر تكلفته بنحو 4.3 ملايين دولار. كما احتلت المركز الثاني من حيث قيمة العقود من خلال ترسية عقد تصميم وبناء مستشفى ولادة جديد، من المزمع إنشاؤه في الشويخ، وتقدر قيمة الصفقة بنحو 727 مليون دولار.
أما ثالث أعلى العقود قيمة في المنطقة، فيعود إلى صفقة إنشاء فندق فورسيزن في جدة، بكلفة 440 مليون دولار.
وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي قيمة العقود، التي أرسيت في شهر مايو انخفضت إلى 7 مليارات دولار مقارنة مع شهر إبريل، حين بلغت قيمة العقود 9.15 مليارات دولار. أما عدد الصفقات فظل على حاله بنحو 44 صفقة.
هذا وبلغ مجموع قيمة الصفقات، التي أرستها الكويت خلال الشهر المنصرم، 3 مليارات دولار تقريبا، تلتها الإمارات بحدود ملياري دولار، ثم السعودية بقيمة 595 مليون دولار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد