مُطلق النار في مدينة اورلاندو بفلوريدا بايع تنظيم داعش | المدى |

مُطلق النار في مدينة اورلاندو بفلوريدا بايع تنظيم داعش

أكدت تلفزيونات أميركية الأحد ان مطلق النار في مدينة اورلاندو بفلوريدا بايع تنظيم داعش في اتصال اجراه بخدمات الطوارىء الأميركية.
ونقلت شبكة ان بي سي عن مصادر في الشرطة ان المشتبه بارتكابه المجزرة التي خلفت خمسين قتيلا فجر الاحد داخل ملهى للمثليين، اتصل قبل لحظات من تنفيذ جريمته برقم الطوارىء 911 ليعلن مبايعته للتنظيم المتطرف.
من جانبه، أكد حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت ان اطلاق النار داخل الملهى هو “بوضوح عمل ارهابي”.
وقال سكوت في مؤتمر صحافي”حين يدخل شخص بهذه الطريقة ويطلق النار ويقتل عددا من الاشخاص من دون تمييز ويصيب عددا اخر، فمن الواضح انه عمل ارهابي”.
وقالت وسائل الاعلام ان مطلق النار أميركي من اصل افغاني اسمه عمر متين.
وقد قتل خلال تبادل لاطلاق النار مع الشرطة. ويدلي الرئيس باراك أوباما الأحد في الساعة 13:30 (17:30 ت غ) بمداخلة عما حصل والذي يعتبر اسوأ اطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد