التقاط أول إشارة من أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران المنكوبة | المدى |

التقاط أول إشارة من أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران المنكوبة

أكد محققون مصريون وفرنسيون، اليوم الأربعاء، التقاط إشارة من أحد الصندوقين الأسودين لطائرة إيرباص أيه-320 التابعة لشركة مصر للطيران، في منطقة تحطم الطائرة في البحر المتوسط اثناء رحلتها بين باريس والقاهرة، في خطوة أولى قد تسهم في حل لغز الحادث، الذي راح ضحيته 66 شخصا.
وسقطت الطائرة التي كانت تؤمن الرحلة «MS804»، من باريس إلى القاهرة في 19 مايو الفائت اثناء تحليقها بين جزيرة كريت اليونانية، والساحل الشمالي لمصر، وعلى متنها 66 راكبا، بينهم 30 مصريا و15 فرنسيا، بعد ان أختفت من على شاشات الرادار لسبب ما زال مجهولا.
بالتالي وحده تحليل بيانات الرحلة المسجلة في الصندوقين الأسودين قد يجيز القاء الضوء على أسباب الحادث، الذي لم تعرف اسبابه بعد.
وأكد ريمي جوتي، مدير التحقيقات والتحاليل في الطيران المدني الفرنسي، في بيان أن «الإشارة من أحد الصندوقين الأسودين التقطتها أجهزة شركة السيمار الموجودة على سفينة لابلاس من البحرية الوطنية».
وجاءت تصريحاته بعد أن أعلنت السلطات المصرية التقاط الإشارة.
وأكد جوتي تحديد منطقة معينة سيتم إيلاء أولوية البحث فيها.
وقال إن «رصد هذه الإشارة هو خطوة أولى». لكن لا يزال يتعين انتظار أسبوع قبل وصول سفينة أخرى مجهزة بمعدات يمكنها انتشال الصندوقين إلى السطح، وفق بيان لوزارة الطيران المدني المصرية.
ووصلت سفينة لابلاس التابعة للبحرية الفرنسية إلى منطقة تحطم الطائرة الثلاثاء، لتنضم إلى عملية البحث عن الانقاض والصندوقين الأسودين.
والسفينة مزودة بثلاثة أجهزة قادرة على التقاط إشارات من الصندوقين الأسودين على مسافة خمسة كيلومترات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد