رئيس الغرفة يستقبل السفير الكوري | المدى |

رئيس الغرفة يستقبل السفير الكوري

استقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم ونائب الرئيس عبدالوهاب الوزان، صباح امس، يون تشول يو سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الكويت في زيارته الاولى للغرفة، كما حضر اللقاء مدير عام الغرفة رباح الرباح.
ويأتي هذا اللقاء في اطار مناقشة سبل توطيد العلاقات الاقتصادية المشتركة، إذ اكد الغانم على الاهمية الاقتصادية التي تمثلها جمهورية كوريا بالنسبة الى دولة الكويت، مقدرا الدور التاريخي الذي لعبته الشركات الكورية منذ حقبة الستينات من القرن الماضي وامتدت الى الفترة الحالية، مضيفا ان الشركات الكورية تنفذ حاليا مشاريع ذات اهمية استراتيجية قصوى، ولها تأثير مباشر على عملية التطوير الاقتصادي، مضيفا ان البيئة الاستثمارية لدى الكويت اصبحت مشجعة وجاذبة لرؤوس الاموال الاجنبية بعد صدور عدد من القوانين ذات العلاقة، اهمها قانون استثمار رأس المال المباشر الذي يتيح الفرصة للمستثمرين الاجانب بتأسيس شركات بنسبة تصل الى %100، وقد اعرب عن امله في ان تتم الاستفادة من الكفاءة والخبرات الكورية على اكمل وجه في ما يتعلق بالخطة التنموية الشاملة في البلاد، مؤكداً استعداد الغرفة لتسخير كل امكاناتها المتاحة للجانب الكوري في سبيل تحقيق الاهداف الاستراتيجية المشتركة.
من جانبه، اشار الوزان الى الزيارة المثمرة التي قام بها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الى جمهورية كوريا الجنوبية في بداية شهر مايو الجاري وترأسه لوفد القطاع الخاص المرافق لسموه، والتي لاقت نجاحاً باهراً، وذلك بإبرام عدد من اتفاقيات التعاون، كان ابرزها توقيع البلدين الصديقين اتفاقية انشاء المدينة الذكية التي تتضمن تجهيز البنية التحتية لـ30 الف وحدة سكنية، وذلك من خلال تأسيس شركة مساهمة عامة بشراكة كويتية كورية، مؤكداً انها فرصة هائلة تفتح افاقاً جديدة للتعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين، كما اشار الوزان الى توافر فرص كبيرة للتعاون في مجالات التعليم، والتدريب، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، وغيرها من المجالات الحيوية.
من جانبه، اكد السفير الكوري طيب وعمق العلاقات السياسية التي تربط بين الكويت وكوريا، معرباً عن امله في ان تتطور العلاقات الاقتصادية خاصة ان الفترة الماضية كانت حافلة بعدة زيارات متبادلة بين البلدين، اهمها زيارة الرئيسة الكورية الى دولة الكويت في شهر مارس 2015، وكذلك زيارة سمو رئيس الوزراء الكويتي الى كوريا، حيث اكد السفير ان كل هذه الزيارات التي تمت تعد مؤشراً كبيراً في نمو العلاقات المشتركة والوصول الى مراحل متقدمة في المستقبل القريب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد