منذ 15 عام .. للمرة الأولى مزارعو غزة يحصدون المنطقة العازلة | المدى |

منذ 15 عام .. للمرة الأولى مزارعو غزة يحصدون المنطقة العازلة

سمح جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، للمزارعين الفلسطينيين في المناطق الحدودية الواقعة على بعد أقل من 300 متر من السياج الفاصل لقطاع غزة، بالوصول لأراضيهم وحصاد محصول القمح منها، وذلك لأول مرة منذ 15 عاماً.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن هذا القرار جاء نتيجة لمجهودات حثيثة وحوار غير علني، مع السلطات الإسرائيلية لتسهيل وصول المزارعين للمناطق التي كانت تعرف بالمنطقة العازلة.

وأضافت اللجنة في بيان لها، ووصل 24 نسخة عنه، أنها نجحت منذ نهاية حرب عام 2014 بإعادة تأهيل 1000 هكتار من الأراضي الزراعية على الحدود، ومساعدة ما يقرب من 3000 مزارع في المنطقة الحدودية في حصاد محاصيلهم.

وأشارت اللجنة إلى أنها قامت بتسهيل إخلاء المنطقة من الأجسام غير المنفجرة التي خلفتها الحرب، وعقد حلقات التوعية لمخاطرها للعاملين والمزارعين في مراحل المشروع الأولى، وسهلت دخول المعدات الثقيلة لتسوية الأرض وحرثها وزراعتها بالقمح.

يشار إلى أن مساحة الأراضي الزراعية الحدودية والمعروفة باسم المنطقة العازلة تُشكل ما نسبته نحو 25 % من مساحة الأراضي الزراعية في قطاع غزة، ومنذ اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية في سبتمتبر (أيلول) عام 2000، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلية المزارعين من الوصول لهذه المناطق، وحولتها لشريط عازل مع قطاع غزة، وتنفذ عمليات تمشيط وتوغل فيها بشكل متكرر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد