منح البابطين الرئاسة الشرفية للصالون الثقافي لسفارتنا بالقاهرة | المدى |

منح البابطين الرئاسة الشرفية للصالون الثقافي لسفارتنا بالقاهرة

أكد رئيس مجلس أمناء مؤسسة «عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية» الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين ضرورة الاهتمام باللغة العربية والعمل على نشرها مبينا «أن الشاعر هو ضمير الأمة واللغة العربية هي ما يجمع شعوبها».

واستعرض البابطين في حديثه أمام جمهور الصالون الثقافي الذي أقامته سفارتنا لدى القاهرة مساء أول من امس بالتنسيق مع المكتب الثقافي التابع للسفارة تجربته الشعرية الشخصية منذ نعومة أظفاره حتى قيامه بإنشاء مؤسسته المتخصصة في مجالات الشعر ونقده والجوائز المتعلقة في هذا المجال.

ولفت إلى انه كان مصرا منذ الصغر على النجاح وحريصا على أن تكون له بصمة في مسيرة الشعر العربي وهو ما تحقق من خلال إنشائه لمؤسسة (عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية).

وتطرق إلى المؤتمرات التي عقدتها المؤسسة في عدة دول حول (حوار الحضارات) و(التعايش بين الشعوب) و(الترجمة واهميتها) مستذكرا في هذا المجال مؤتمر (ابن زيدون) الذي اقيم في اسبانيا وشارك فيه اكثر من 450 ضيفا من أميركا إلى اليابان مرورا بالدول العربية وتركيا والهند وباكستان وأشادت به الصحف الأوروبية.

وكشف انه خلال لقائه مع ملك إسبانيا خوان كارلوس اعرب الملك عن ترحيبه بالقائمين على المؤسسة وعلى اهتمامهم بالشاعر الأندلسي الكبير ابن زيدون معتبرا «أن التاريخ العربي في الأندلس جزء من تاريخ اسبانيا».

واعرب البابطين عن الفخر والاعتزاز بالدورات التدريبية التي قدمتها مؤسسته للمرشدين السياحيين في إسبانيا لتصحيح بعض المفاهيم الجاهلة عن بعض الآثار الإسلامية هناك خاصة في الأندلس.

من جانبه، اعرب سفيرنا السابق لدى مصر د.رشيد الحمد عن سعادته بحضور هذه الأمسية الثقافية قائلا «إن عبدالعزيز سعود البابطين ظاهرة متميزة وفريدة من نوعها فكما كان متميزا في التجارة تميز في المجال الأدبي والثقافي».

وأشار الحمد إلى أن مؤسسة (عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية) «توسعت لتكون حاضنة للأدب والثقافة وليس الشعر فحسب». وأضاف أن للبابطين كذلك دور في الأعمال الخيرية «فهناك كثير من طلاب الدول الإسلامية تعلموا في الأزهر على نفقته كونه محبا للغة العربية وللعمل الإنساني».

وثمن وزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي دور مؤسسة البابطين للحفاظ على التراث الشعري والأدبي والجوائز المقدمة من المؤسسة في كل مجالات الأدب مؤكدا أنه أحدثت نقلة نوعية في تاريخ الأدب والثقافة العربية مشيدا بالمكتبة المركزية للشعر العربي التي تعد أول مكتبة رقمية متخصصة في مجال الشعر العربي عالميا.

من جهته، أعلن د.فريح العنزي عن منح الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين الرئاسة الشرفية للصالون الثقافي لسفارتنا بالقاهرة نظرا لتجربته المتميزة والرائدة في الشعر والأدب.

مثمنا دور «المخضرم» الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين ووصفه (رجل الأدب والفن وسفير الثقافة الكويتية في الخارج). وأضاف أن الشاعر البابطين له دور متميز في نشر اللغة العربية واثرائها حيث أقام مراكز ثقافية ووضع جوائز على مستوى الوطن العربي في الشعر والنقد والأدب.

من جهته، قال الشاعر والإعلامي المصري فاروق شوشة إن «للشاعر عبدالعزيز البابطين نبض شعري دائم لا يفارقه فهو يكتسي طابع السماحة والصفاء وصدق التعامل».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد