السيسي: مصر لن تقبل بتهديد أمنها أو أمن العالم العربي | المدى |

السيسي: مصر لن تقبل بتهديد أمنها أو أمن العالم العربي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه لا يمكن التفريط في حبة رمل من تراب مصر، مشيرا إلى أن مسيرة استعادة سيناء أصبحت مصدر فخر للأمة المصرية وهي علامة مضيئة في تاريخ شعب مصر.
وقال السيسي في كلمته للشعب المصري بمناسبة ذكرى تحرير سيناء التي توافق اليوم 25 أبريل، إن مصر لن تسمح لأي قوة أو قوى بتهديد أمن مصر القومي أو الأمن العربي أو تحاول زعزعة استقرارها والنيل منها والتشكيك في مؤسسات الدولة المصرية وإضعافها.

وأضاف أن الجيش المصري الذي هو جزء من الشعب يقدر جيدا أهمية الحفاظ على التراب الوطني ولا يسمح بالتفريط في حبة رمل من تراب مصر وستتم تنمية سيناء بمشروعات ضخمة تحقق الرفاهية والرخاء.

ارتفاع أسعار السلع

وحول ارتفاع أسعار السلع الغذائية قال السيسي: «بطمن الشعب وكل الناس البسطاء اننا منتبهين أوى لكم ومش هنسبكم تعانوا».

وقال السيسي إنه كلف الحكومة بحساب فرق أسعار السلع الأساسية والتضخم الناجم عن «تذبذب سعر الدولار وارتفاعه» وتعويضه من خلال ضخ نقاط إضافية إلى بطاقات التموين الخاصة بمحدودي الدخل إلى جانب تكليف القوات المسلحة بضخ 2 مليون سلعة غذائية لفئات محدودي الدخل.

وأضاف أن الحكومة ستبدأ في ضخ النقاط الإضافية «لتعويض هذه التكلفة لصالح الطبقات محدودة الدخل» اعتبارا من الشهر المقبل.

التنظيمات الإرهابية

وأشار إلى أن التنظيمات الإرهابية بدأت في الانحسار وتمت مواجهتها بقوة حتى أصبحت تتلاشى، ومؤكدا أنه على أرض سيناء اختلطت دماء المصريين مسلمين ومسيحيين، وضربت معركة استعادة سيناء بالحرب والتفاوض ملحمة رائعة بالتمسك بالتراب الوطني.

وقال إن الوطن سيظل محميا بإرادة من الله ينفذها أبناؤه الأوفياء، في سبيل رفعته وكرامته وجميعنا مطالبين بالحفاظ على الوطن، مضيفا أن قوى الشر لن تستطيع أن تنال من مصر أو هدم مؤسساتها بسبب تكاتف المصريين ووحدتهم.

تنمية سيناء

وأوضح أن سيناء سيتم تنميتها بعدة مشروعات ضخمة وسيتم توظيف كل أداوت الدولة وعناصر قوتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، مؤكدا أن أرض سيناء معبر الأنبياء التي قال عنها الأديب العظيم جمال حمدان «قدس أقداس مصر»، تمثل ملحمة عسكرية رائعة وفخرا للأمة المصرية ومثالا للإصرار على الثأر للكرامة والعزة المصرية.

وأضاف قائلا: لن يكتمل احتفالنا بذكرى تحرير سيناء، دون أن نتذكر شهداء مصر من قواتها المسلحة وجيشها وإحياء روحهم الطاهرة، مشيرا إلى أن مصر تقدم تضحيات من أبنائها الذين تتكاتف جهودهم من أجل تحقيق أمن وسلام الوطن وتطهير سيناء من الإرهاب.

وأكد الرئيس أن مصر تتبنى دائما خيار السلام الذي حققته مصر بالحق والعدل وصون كرامة الوطن وحمايته وتحميه على مدار عهودها السابقة.

من جهة اخرى، وبمناسبة احتفالات مصر والقوات المسلحة اليوم الاثنين 25 ابريل بالذكرى الـ 34 لتحرير سيناء، قام الرئيس عبدالفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة يرافقه الفريق أول/ صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة والفريق/ محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة بمدينة نصر.

إعادة بناء المؤسسات في 30 شهراً

قال السيسي خلال كلمته: «بذلنا جهودا مكثفة لتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على ما تم إنجازه مسؤولية أجهزة الدولة، مشيرا إلى أنه خلال 30 شهرا منقضية تم إعادة بناء مؤسسات الدولة مرة أخرى، ولأول مرة يكون لدينا دستور مستقر وتم الاستفتاء عليه، وبرلمان حر تم انتخابه دون تأثير وتدخل من أحد».

وطالب السيسي المصريين، بالحفاظ على مؤسسات الدولة، قائلا: «بقاء مؤسسات الدولة يعني بقاء الدولة المصرية، وهناك من يحاول المساس بهذه المؤسسات، ولكنهم لن ينجحوا في ذلك أمام وقوفنا كلنا كتلة واحدة في الحفاظ على مؤسسات الدولة المصرية».

وأوضح السيسي، أن هناك جهودا تبذل من أجل الحفاظ على دولة القانون ودولة المؤسسات.

وأضاف: «كلفتوني بالحفاظ على هذه الدولة، وأتحمل هذه المسؤولية بالتعاون مع مؤسسات الدولة وبيكم يا مصريين، كلنا مسؤولين عن الحافظ على بلدنا، ومعا نستطيع»، مؤكدا أن كل المحاولات التي تستهدف النيل من مصر لن تنجح، لأن المصريين دفعوا ثمنا كبيرا للوصول إلى ما نحن فيه الآن، واستكمل: «لن نسمح إن حد يمس أمن واستقرار مصر ومؤسسات مصر».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد