الإعلام وبرامج صراع الديوك!بقلم: عبدالمحسن المشاري | المدى |

الإعلام وبرامج صراع الديوك!بقلم: عبدالمحسن المشاري

يقول صديق لي، الإعلام مهنة عريقة وهي مهنة الشهرة لكنها في الوقت نفسه خطرة، لم يعد هناك شك في القول ان عصرنا الحاضر هو عصر الإعلام، ليس لأن الإعلام ظاهرة جديدة في تاريخ البشرية ولكن لأنه وسائله الحديثة قد بلغت غايات بعيدة في عمق الاثر وقوة التوجيه وشدة الخطورة، فقد تعددت وسائل الإعلام في عصرنا الحاضر وتنوعت طرق تبليغها للناس وتطورت أساليب استخدامها لدرجة مذهلة ألغت حاجز الزمان والمكان، وما في شك في ان وسائل الإعلام تؤثر تأثيرا خطيرا في نفوس الناس وأعمالهم، ولا جدال في ان هذه الوسائل لها خطرها الكبير في تكوين الاتجاهات والمعتقدات، ولكن ما القيمة الإعلامية التي تعود على المشاهد في بعض القنوات من برامج صراع الديوك؟! ما الذي يمكن ان نفهمه من اصرار معدي ومقدمي برامج التوك شو على استضافة الصوت العالي والمشهود لهم بأنهم يستطيعون جذب أنظار المشاهدين بقدراتهم الخارقة على الانفلات والخروج عن النص والأصل في العمل الإعلامي هو تقديم خدمة إعلامية للمشاهدين، والمفترض انه يعمل والمفترض انه ايضا يتعلم وأحيانا يتسلى لا مانع، ولكن المؤكد ان لكل مجتمع قيمه وعاداته وتقاليده التي ينبغي على الإعلام ان يحافظ عليها فلا يوجد بيت في الكويت ليس فيه جهاز تلفزيون ومتصل بالقنوات الفضائية.

ورغم انني أرفض الرقابة تماما على الإعلام إلا ان الإعلام هو الأمين على هذه القيم والعادات التي تتجاوز جدران وأبواب البيوت، والواجب عليه ان يحافظ على أصول وقواعد عمله الإعلامي فيما يقدمه فليس كل الكويتيين أصحاب صوت عال، وليس كل مشاهد يستحسن ان يسمع أبناؤه ألفاظا خارجة وخناقات لها طابع شخصي لا ينبغي لبرامج التلفزيون ان تضحي بمبدأ القيمة مقابل السبق الإعلامي.
وهذا يطرح السؤال نفسه هل مطلوب من الإعلامي ان ينساق وراء رغبات بعض المشاهدين مهما كانت خطأ؟ ام ان المطلوب منه ان يبذل مجهودا أكبر في لفت الانتباه؟ الاعلامي يتعامل بالكلمة وهي أخطر ما يمكن التعامل به والمؤكد ان في الكويت خبرات وطاقات اعلامية هائلة، ولكن يجب دائما ألا ننساق وراء الشهرة والمشاهدة العالية على حساب المضمون الذي يتم تقديمه، والإعلام هو مصطلح يطلق على أي وسيلة أو تقنية أو منظمة أو مؤسسة تجارية أو أخرى غير ربحية عامة أو خاصة رسمية أو غير رسمية مهمتها نشر الأخبار ونقل المعلومات، إلا ان الإعلام يتناول مهام متنوعة أخرى تعدت موضوع نشر الأخبار الى موضوع الترفيه والتسلية، خصوصا بعد الثورة التلفزيونية وانتشارها الواسع.

تطلق على التكنولوجيا التي تقوم بمهمة الإعلام والمؤسسات التي تديرها اسم وسائل الإعلام ويمثل الرأي العام بصفته الرأي الواعي والمحلل في عالمي التشخيص والفراسة أهمية دائمة، خصوصا لدى الكثير من السلطات السياسية التي غالبا ما يهمها معرفة رأي الناس فيها وفي طرق حكمها وتوازنات أحكامها.

رسالة وصلتني على البريد الالكتروني بتصرف.

almeshar@hotmail.com

almeshariq8@

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد