مجلس التعاون يشيد بدور الكويت لإنهاء الأزمة اليمنية | المدى |

مجلس التعاون يشيد بدور الكويت لإنهاء الأزمة اليمنية

قالت الامانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم ان الالتزام بوقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في اليمن منذ العاشر من ابريل الجاري يعد «ركيزة اساسية» لإنجاح مفاوضات السلام التي ستستضيفها الكويت في 18 من الشهر الجاري برعاية الامم المتحدة.

واكد الامين العام المساعد للشؤون السياسة والمفاوضات في الأمانة العامة الدكتور عبدالعزيز العويشق لإذاعة دولة الكويت ان الاستمرار في الهدنة بين طرفي الصراع في اليمن سيساعد في انهاء الأزمة التي تعصف باليمن منذ اكثر من خمس سنوات.

واشاد العويشق بالدور «الايجابي» الذي تؤديه دولة الكويت لانهاء الازمة اليمنية ضمن جهود حثيثة تبذلها جميع دول مجلس التعاون الخليجي لانجاح مفاوضات السلام في الكويت.

وقال ان مفاوضات السلام ترتكز على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الصادر في 14 أبريل 2015 في شأن اليمن والذي يتضمن خمسة محاور تدعو الى انسحاب الحوثيين من المدن وتسليم السلاح وعودة الحكومة الشرعية الى ممارسة مهامها واستتباب الامن وإطلاق الحوثيين للاسرى والرهائن المحتجزين.

وذكر ان هناك لجنة خاصة شكلتها الامانة العامة وصلت الى الكويت خلال الأيام القليلة الماضية مهمتها مراقبة مدى التزام الفرقاء اليمنيين بالهدنة ورصد الانتهاكات لها مؤكدا ان الهدف من وقف اطلاق النار هو تهيئة الأجواء الإيجابية لانجاح مفاوضات السلام.

والمح الى وجود مؤشرات «كبيرة» على نجاح الجولة الثالثة من مفاوضات السلام في الكويت وذلك لوجود رغبة من الاطراف كافة في استئناف حوار سياسي شامل ينهي الازمة اليمنية المستمرة منذ عدة سنوات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد