الأحمد: قانون البيئة سيطبق على الجميع | المدى |

الأحمد: قانون البيئة سيطبق على الجميع

نظمت الهيئة العامة للبيئة ورشة عمل خبراء المحيطات في دول مجلس التعاون الخليجي المقامة في جامعة الكويت بكلية العلوم ـ مركز علوم البحار في منطقة الفنطاس صباح امس الاول، تحت رعاية النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، وحضور عدد كبير من خبراء المحيطات، ومساعد وزير الخارجية الأميركي بالإنابة لشؤون المحيطات والبيئة جوديث غاربر، والسفير الأميركي دوغلاس سيليمان، ومدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الاحمد، وم. محمد العنزي نائب المدير العام للشؤون الفنية في الهيئة العامة للبيئة.

من جانبه، قال الشيخ عبدالله الاحمد ان «البيئة البحرية تعد احد المكونات الرئيسية التي تعتمد عليها البلاد والتي تواجه عددا من المصاعب في منطقة جون الكويت وهي منطقة حساسة لكثرة الضغوط التي تعرضت لها خلال السنوات الماضية، لذا عملت الهيئة على تشكيل لجنة وطنية دائمة لإدارة الوضع البيئي في الجون ووضع برنامج عمل تأهيلي، وإجراء أكبر مسح بيئي في تاريخ البلاد للبيئة البحرية، بالاضافة الى دراسة حول تأثير حادث محطة مشرف على الجون بالتعاون مع مركز البيئة البريطاني (سيفاس).

وأكد العبدالله ان «البيئة البحرية تعالج نفسها بنفسها، وهناك مدخلات سلبية الى البحرية الكويتية ليست في صالح البيئة البحرية الكويتية لكن في ظل قانون حماية البيئة والدراسات البحثية من الجامعة والجهات العلمية نحن مطمئنون للبيئة البحرية في الكويت، وسنحاول المحافظة عليها.

واضاف ان القانون البيئي كاف ومساعد لنا ويضم ٣٥ مادة لحماية البيئة البحرية، لافتا الى غرامات مغلظة للمخالفين وسيطبق قانون البيئة على الجميع ولن نعفي احدا من هذا القانون.

وبدوره، قال السفير الأميركي دوغلاس سيليمان: «نحن في معركة معالجة مشاكل البيئة في قارب واحد، مشيرا الى ان الرئيس الأميركي ووزير الخارجية يوليان اهمية كبرى لهذا الموضوع، وجعلاه من اهم نقاط السياسة الأميركية الخارجية.

وأشار الى ان المشاكل والمخاطر البيئية لا تقتصر على منطقة الخليج وإنما هي مشكلة عالمية، ولهذا يحضر اليوم معنا مساعد وزير الخارجية بالإنابة لشؤون المحيطات السفيرة جوديث غاربر التي ستشارك وتقدم ما هو مطلوب وسيتم تباحث المشاكل والحلول، بالاضافة الى عرض ما تم تقديمه لإيجاد حلول.

ومن جهتها، قالت مساعد وزير الخارجية الأميركي بالإنابة لشؤون المحيطات والبيئة جوديث غاربر: «ان هذا التجمع الكبير هو اكبر دليل على التزام دول الخليج بالبيئة البحرية وقضاياه، مبينة ان المحيطات تعاني من مشكلة الصيد الجائر، لذلك علينا جميعا التواصل والاعتماد على بعضنا البعض في هذه القضية الكبيرة».

وبدوره، قال مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي عدنان شهاب الدين، ان المؤسسة توجه دعمها الخاص بالبيئة بشكل عام، مشيرا الى ان المؤسسة لديها استراتيجية عن الدراسات البيئية وتخصص ثلثي الميزانية لها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد