حسبما افاد الاعلام الرسمي،، | المدى |

حسبما افاد الاعلام الرسمي،،

مقتل 15 طالبا في هجوم على جامعة دمشق

قالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن 15 طالبا قتلوا يوم الخميس عندما سقطت قذائف مورتر على مقصف كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق.
وتتحصن قوات الرئيس بشار الأسد في دمشق التي تمثل أهمية كبيرة في الصراع المستمر منذ نحو عامين وقتل فيه أكثر من 70 ألف شخص.

ويكاد المقاتلون المعارضون يطوقون العاصمة وكثفوا هجماتهم من مواقع على أطرافها هذا الأسبوع في محاولة للوصول إلى مناطق استراتيجية واقتحام وسط المدينة.

وقالت الوكالة إن قذائف مورتر سقطت على مقصف الكلية في حي البرامكة وهو حي في وسط العاصمة قريب من عدة مبان حكومية بينها وزارة الدفاع ومقر وسائل إعلام رسمية والمقر الرسمي للأسد.

وعرضت قناة الاخبارية المؤيدة للحكومة لقطات لأطباء يجاولون إنعاش شابين على الاقل وكانت الدماء متناثرة على أرض ما بدا انه مقصف. وظهرت في اللقطات شابة تسير في مستشفى ووجهها ينزف بغزارة.

ونقلت الوكالة عن رئيس جامعة دمشق قوله إن عدد القتلى ارتفع إلى 15 شخصا فيما وصفته وسائل إعلام رسمية وموالية للحكومة بأنه هجوم إرهابي.

وكانت الأمم المتحدة قالت يوم الاثنين إنها ستسحب نحو نصف موظفيها الدوليين من دمشق بعد سقوط قذيفة مورتر قرب فندق يقيمون به.

ورد الجيش السوري على هجمات المعارضة بقصف مدفعي وضربات جوية على ضواح يتحصن فيها المقاتلون المعارضون بين آلاف المدنيين المحصورين وسط إطلاق الناء.

وقال نشطاء بالمعارضة يوم الخميس إن مقاتليها سيطروا على محطة الحافلات الرئيسية في شمال شرق العاصمة. ونشر النشطاء لقطات مصورة لمقاتلين يتجولون في منطقة مهجورة ويدوسون على صورة للأسد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد