«الاتحاد للطيران» تجدد شراكتها مع دار الأوبرا في سيدني | المدى |

«الاتحاد للطيران» تجدد شراكتها مع دار الأوبرا في سيدني

أعلنت الاتحاد للطيران ودار الأوبرا في سيدني أمس عن تمديد شراكتهما الكبرى لمدة 5 سنوات أخرى، حيث ستدخل الاتحاد للطيران بسبب هذا التمديد بعيدا في «عقد التجديد» الخاص بأوبرا سيدني، والذي بدأ في الذكرى السنوية الأربعين لها التي صادفت عام 2013، الأمر الذي يؤكد على استمرار تحفة الإبداع البشري المدرجة في قائمة التراث العالمي في إلهام أجيال جديدة من الجماهير والزوار.
وإلى جانب حصولها على لقب شركة طيران العام في 2016 من قبل جوائز آير ترانسبورت ورلد، حصلت الاتحاد للطيران العام الماضي على جائزة شركة الطيران الرائدة عالميا للعام السابع على التوالي.

وتعزز الاتحاد للطيران، التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها، بصمتها العالمية بسرعة من خلال الابتكارات المدهشة في المنتجات والخدمات والاستثمارات الكبرى في تسويق الوجهات وحملات العلامة التجارية.

وقالت الرئيس التنفيذي لدار الأوبرا في سيدني لويز هيرون إيه أم: «بدأنا شراكتنا في الذكرى السنوية الأربعين لدار الأوبرا، والتي كانت معلما هاما بالنسبة لنا.

وعلى امتداد ثلاث سنوات، نشهد زخما هائلا في التجديد، ومن ثم فهذا هو الوقت الرائع لنا لمعرفة كيف نستمر في العمل معا، والبناء على التزامنا المشترك لأستراليا ودورها المركزي في الثقافة العالمية والفنون».

واعتبرت مدير عام مكاتب الاتحاد للطيران في أستراليا ونيوزيلندا سارة بيلت أن تمديد الشراكة مع دار الأوبرا في سيدني لمدة خمس سنوات أخرى يؤكد على التزام الشركة بالسياحة الأسترالية والفنون والثقافة حول العالم.

ويتم تجديد دار الأوبرا بدءا من مجموعة مشاريع بناء ستترك لمستها على الزوايا الأربع لتحفة يورن أوتزون وصولا للتركيز المتجدد على إدماج التجربة التي يحظى بها الجمهور والزوار في دار الأوبرا، والفنون التحويلية والثقافة وأعظم الموسيقى المعاصرة والكلاسيكية والمتحدثين الملهمين والعروض الإبداعية للأطفال والعائلات والجوالات الإبداعية والمطبخ الأسترالي المدهش.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد