«نوف إكسبو» توقّع اتفاقية مع «المنظمة العربية للتنمية الإدارية» | المدى |

«نوف إكسبو» توقّع اتفاقية مع «المنظمة العربية للتنمية الإدارية»

أبرمت شركة نوف إكسبو لتنظيم المعارض والمؤتمرات ويمثلها المدير العام يوسف خالد المرزوق اتفاقية تنظيم منتدى الحكومة الالكترونية العربي الاول، وذلك مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية التي يمثلها د.ناصر الهتلان القحطاني مدير عام المنظمة والمشرف العام على المنتدى.

وسيعقد منتدى الحكومات الإلكترونية العربي الأول تحت شعار «الطريق الى الحداثة المستدامة» في مدينة شرم الشيخ في أغسطس المقبل، وذلك بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

وتعتبر الاتفاقية أول توسع اقليمي لشركة نوف إكسبو لتنظيم المعارض على مستوى العالم العربي، حيث ستستعد من خلالها الى التحول نحو تنظيم المعارض على المستوى العربي بعد أن نجحت في تنظيم منتدى الحكومة الالكترونية في الكويت على مدار الاعوام الـ 3 الماضية، فقد تمكنت من جمع الجهات الحكومية المختلفة مع شركات القطاع الخاص المحلية والعالمية، خصوصا الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا لتبادل الخبرات واحدث التكنولوجيا والحلول المستقبلية لتعزيز كفاءة الادارة الحكومية.

توسع شركة نوف إكسبو

وقال مدير عام شركة «نوف إكسبو» يوسف خالد المرزوق إن تنظيم المنتدى القادم في شرم الشيخ يأتي كونها منطقة تتميز بسياحة المؤتمرات الدولية ومكانا آمنا لتنظيم منتدى يجمع حكومات المنطقة وكبريات الشركات العالمية، كما يأتي تنظيم المنتدى خارج الكويت تأكيدا على بدء تنفيذ استراتيجية شركة نوف إكسبو في التوسع الاقليمي، بعد أن نجحت في تنفيذ أهدافها الاستراتيجية المحلية.

واضاف المرزوق: نسعى لأن يكون هذا المنتدى منصة عربية تعزز فرص التعرف على احدث التكنولوجيا العالمية وآخر ما توصلت إليه الابتكارات والحلول العلمية لمساعدة حكومات المنطقة على تقديم خدمات ذكية ومبتكرة لشعوبها.

وأكد المرزوق أن المنتدى هو دعوة مفتوحة للحكومات العربية والقطاع الخاص العربي للاستفادة من تجارب الحكومات الالكترونية في المنطقة، وأفضل السبل لحل المشكلات والتحديات التي تواجهها وكيفية تجاوزها بأفضل الممارسات الأقل تكلفة وعائدا على الحكومات والمواطنين.

وقال المرزوق: ان اختيار موضوع المنتدى «الطريق إلى الحداثة المستدامة» جاء من منطلق اهمية التأكيد على أنه لا يكفي تعبيد الطرق لنقل التكنولوجيا الحديثة، انما الأهم هو ايجاد نظم تساعد على استدامة التكنولوجيا للمدى البعيد.

كما سيهتم المنتدى ببحث آليات أمن المعلومات الذي يشكل الضمانة الرئيسية لنجاح برامج الحكومة الإلكترونية، وهو يعتبر أيضا عنصرا مهما من عناصر الأمن الوطني.

المنظمة العربية للتنمية

من جانبه، قال مدير عام المنظمة العربية للتنمية الادارية والمشرف العام على منتدى الحكومة الالكترونية د.ناصر الهتلان القحطاني إن المنظمة، كإحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية التي تتولى مسؤولية التنمية الإدارية في المنطقة العربية، سعيدة بتوقيع الاتفاقية مع شركة نوف إكسبو باعتبارها مجموعة متميزة في مجال ادارة المؤتمرات المتخصصة في التنمية الادارية.

واضاف: المنتدى يهدف الى تعزيز مفاهيم الحكومة الإلكترونية والذكية الجديدة، ويسعى الى استقطاب حضور كبير ومساهمة كبيرة من الجهات المعنية، حيث يطرح العديد من القضايا المعلوماتية المهمة، ويعد فرصة لحوار معلوماتي بناء بين الحاضرين.

وقال: هذه الشراكة ستكون اضافة للجميع، نحن في المنظمة العربية، ولشركة نوف إكسبو، حيث سيستفيدون من تجربتنا، كما سنستفيد من تجاربهم في اطار التنمية الادارية وتنظيم المنتديات العربية.

وأضاف القحطاني: ان هناك تحديات عدة تواجه حكومات المنطقة في تقديم افضل الخدمات لمواطنيها والمستفيدين الخارجيين من خدماتها، وان العالم تخطى مرحلة الحكومات الالكترونية اليوم ليدخل مرحلة الحكومات الذكية التي تمكن المستخدمين لخدماتها من الحصول على خدمة سريعة وكفؤة وبجودة عالية، كما تساعد على تعزيز الشفافية في الإدارات الحكومية وتقليل تكاليف الفساد.

وقال: إن هذه القضايا ستكون محور اهتمام منتدى الحكومة الالكترونية العربي الاول في شرم الشيخ، حيث ستطرح كل المفاهيم الحديثة في المنتدى وهي فرصة للتفاعل بين الحضور من القطاعين العام والخاص لمناقشة التحديات والفرص امام حكومات المنطقة.

وذكر القحطاني ان المنظمة أنشئت سنة 1961 كإحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية لتتولى مسؤولية التنمية الإدارية في المنطقة العربية.

وطبقاً لاتفاقية إنشائها، تتحدد رسالة المنظمة في الإسهام في تحقيق التنمية الإدارية في الأقطار العربية بما يخدم قضايا التنمية الشاملة.

وفي سعيها لتحقيق هذه الرسالة، توجه المنظمة جهودها وتقدم خدماتها وبرامجها لحكومات الدول العربية الأعضاء في المنظمة، وعددها 22 دولة.

ويتسع نطاق خدمات المنظمة كذلك ليشمل المنظمات الحكومية ومنظمات الأعمال والقطاع الخاص والقيادات الإدارية بمستوياتها الثلاثة الإشرافية والمتوسطة والتنفيذية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد