مجلس الأمن يعرب عن قلقه لعدم انتخاب رئيس في لبنان | المدى |

مجلس الأمن يعرب عن قلقه لعدم انتخاب رئيس في لبنان

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه العميق حيال المأزق السياسي الحالي في لبنان والمتمثل بعدم انتخاب رئيس للجمهورية ما يؤدي إلى إعاقة قدرته على مواجهة التحديات الامنية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.
وأكد أعضاء مجلس الأمن في بيان اليوم الخميس انه بعد أكثر من 21 شهرا من الشغور في موقع رئاسة الجمهورية في لبنان بات على جميع القادة اللبنانيين وجوب التمسك بالدستور اللبناني واتفاق الطائف والميثاق الوطني ووضع استقرار لبنان والمصالح الوطنية قبل السياسات الفئوية.
وحث الأعضاء جميع الأطراف على تسهيل عمل مؤسسات الدولة وتقديم الخدمات العامة وعبروا عن قلقهم إزاء عدم قدرة البرلمان على انتخاب رئيس للجمهورية نظرا لعدم اكتمال النصاب القانوني في الجلسات المتكررة التي عقدت لهذه الغاية.
وجددوا دعوتهم لجميع القادة اللبنانيين بالتصرف بمسؤولية وقيادة ومرونة لازمة لعقد جلسة برلمانية عاجلة والشروع في انتخاب رئيس للجمهورية.
كما أثنوا على الحكومة اللبنانية لتحديدها مواعيد الانتخابات البلدية ودعوها لاجرائها ضمن الجدول الزمني المحدد.
وأشار البيان الى أن مجلس الأمن أكد دعمه القوي لوحدة وسيادة واستقلال لبنان مشددا على الدور الحاسم الذي لعبته القوات المسلحة اللبنانية (الجيش اللبناني) وقوات الأمن في توسيع والحفاظ على سلطة الدولة ودعم الاستقرار في البلاد.
وطالب أعضاء المجلس باستمرار الدعم الدولي للقوات المسلحة اللبنانية من خلال تقديم مساعدة إضافية وسريعة في المجالات التي تكون القوات المسلحة اللبنانية أكثر حاجة إلى الدعم بما في ذلك مكافحة الإرهاب وحماية الحدود.
وتطرقوا الى الأثر السلبي للأزمة السورية على استقرار لبنان وما تشكله من تهديد مباشر لأمنه معربين عن القلق البالغ حيال كافة الانتهاكات التي تتعرض لها الحدود بما في ذلك وجود جماعات متطرفة ارهابية وعنيفة والمشاركة الكثيفة لبعض الأطراف اللبنانية بالقتال في سوريا والمخاطر التي يشكلها ذلك على استقرار لبنان وشعبه.
وكانت المنسقة الخاصة لشؤون لبنان في الأمم المتحدة سيغريد كاغ أطلعت أعضاء المجلس يوم أمس الاربعاء على مجريات وتطورات تنفيذ القرار رقم 1701 .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد