صباح الخالد لوسائل الإعلام: الابتعاد عن الإساءة لأي فئة من مكونات المجتمع – المدى |

صباح الخالد لوسائل الإعلام: الابتعاد عن الإساءة لأي فئة من مكونات المجتمع

أكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أهمية الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام المختلفة خصوصا في ظل المرحلة الحرجة والظروف الاستثنائية البالغة الدقة التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب وحدة الصف وتكاتف الجهود ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار. وشدد على أهمية إدراك الإعلاميين للمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم في معالجة القضايا التي تتعلق بالشأن المحلي وكيفية تناولها وعلى ضرورة عدم اتاحة الفرصة لكائن من كان لاستغلال المنصات الإعلامية لتأجيج المشاعر وإثارة النعرات والشحن الطائفي والابتعاد عن الإساءة لأي فئة من مكونات المجتمع.

وكان الخالد قد استقبل اليوم رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج ونائب رئيس مجلس الإدارة عدنان خليفة الراشد وأعضاء مجلس الإدارة محمد عبدالمحسن العواش والسفير صالح سالم اللوغاني وخلود رضا الفيلي، في مقر ديوان عام وزارة الخارجية على

وأكد على ضرورة مواكبة التطور التقني في المجال الإعلامي واصفا الإعلام الحالي بأنه لم يعد الإعلام المتعارف عليه إثر الثورة الإلكترونية المتنامية التي تلعب الدور الأساسي في سرعة تناقل ونشر المعلومة حيث أصبح كل من يمتلك هذه التقنية «وزارة إعلام بحد ذاته» وأن الإعلام الجديد وما يدور حوله يتطلب منا العمل على توظيف هذه التقنية التوظيف الصحيح والأمثل لآلية استخدام هذه التكنولوجيا موضحا أن مفهوم الإعلام انتقل إلى مراحل بغاية الأهمية.

وشدد الشيخ صباح الخالد على ضرورة العمل على تكريس كافة الجهود لوضع استراتيجية متكاملة في التعاون مع الجهات الإعلامية في دول الخليج لمواكبة الأحداث المسارعة التي تعصف بالمنطقة وأهمية تغيير نمط التعامل مع هذه المتغيرات والتطورات وإيصال رسالة الاعتدال التي جبل عليها أهل الكويت والتي أصبحت ركيزة سياستها الخارجية.

واستعرض النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الأوضاع السياسية الراهنة التي تشهدها المنطقة وتداعياتها الإقليمية والدولية والتحديات الكبيرة التي تواجهها في ظل متغيرات إقليمية وعالمية مستمرة.

وشدد على أهمية دور الإعلام لاسيما في ظل الأوضاع الخطيرة التي تعيشها المنطقة قائلا إن العمل الدبلوماسي والعمل الإعلامي يكمل أحدهما الآخر.

كما أكد على أن الدور الذي تضطلع به وكالة الأنباء لا يقل أهمية عن الدور الذي تقوم به وزارة الخارجية والقيادات السياسية بل يأتي دور الإعلام مكملا للدور السياسي والدبلوماسي.

ومن جانبه أشاد الشيخ مبارك الدعيج بجهود وزارة الخارجية وحرصها الدائم على التواصل مع الوكالة ومكاتبها التمثيلية في الخارج قائلا إن وكالة الأنباء الكويتية بكافة أجهزتها ذراع أيمن لوزارة الخارجية.

حضر اللقاء كل من مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ونائب المدير العام لقطاع التحرير بوكالة الأنباء الكويتية سعد علي العلي ونائب المدير العام لقطاع الشؤون الادارية والمالية والاتصالات بوكالة الأنباء الكويتية عبدالحميد عيسى ملك وعدد من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد