بعد قرن من الزمان العلماء يثبتون ما نظّر به أينشتاين سنة ١٩١٥! – المدى |

بعد قرن من الزمان العلماء يثبتون ما نظّر به أينشتاين سنة ١٩١٥!

اكتشف اليوم علماء من مرصد “ليغو” في الولايات المتحدة الموجات الجاذبية (الموجات الثقالية) لأول مرة في التاريخ. ويعد هذا الاكتشاف اهم اكتشاف علمي في القرن الحالي حيث ان اكتشافها يمهل الطريق للفزيائين والفلكيين لفهم طبيعة الفضاء الكوني مثل شكل الكون وأثر تجاذب الاجساد الفضائية العملاقة على “الزمكان” (الزمان – المكان) من حولهم.

النظرية النسبية العامة

وكان ألبرت إينشتين قد طرح نظرية النسبية العامة في سنة ١٩١٥ وتنبأ بوجود الموجات الجاذبية في سنة ١٩١٦ كتبعية لنظريته الاساسية. وبشكل مبسط تنص النظرية النسبية العامة على انه اولاً الكون له بعد رابع وهم الزمان و من هنا يعرّف “الزمكان” وهي الأبعاد الثلاثة للمكان بالاضافة للبعد الرابع وهم الزمان. ثانياً تتنبأ النظرية بان الجاذبية بين الكتل هي الا انحناء في الأبعاد الأربعة اي انحناء في الزمكان. ومن هذا المنطلق يبرهن اكتشاف الموجات الجاذبية انحناء الزمكان.

كيف تم اكتشاف الموجات الجاذبية

يقيس مرصد “ليغو” سرعة الضوء على مسافات طويلة فأي تغير بسيط بسرعة الضوء يؤدي الا اكتشاف الموجات الجاذبية بشكل مبسط. وقد توقع أينشتاين والعلماء من بعده بان اي انحناء في “الزمكان” لن يلاحظ الا في حال تصادم كتل عملاقة او ما يسمونه العلاماء بالتحام أجرام سماوية كبيرة . وهذا فعلاً ما تم اكتشافه حيث ان ثقبين أسودين عملاقين ملايين المرات أكبر من الشمس قد التحما مما أدى اختلاف سرعة الضوء في مرصد ليغو.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد