الجيش اليمني يتقدم باتجاه «صنعاء» – المدى |

الجيش اليمني يتقدم باتجاه «صنعاء»

واصل الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية، التوغل في المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء، من الناحية الشمالية الشرقية، تحت غطاء جوي من التحالف العربي.

وقالت وكالة سبأ الرسمية، إن “قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تمكنتا من استعادة موقع الحول في سلسلة جبال فَرضة نهم، شرقي العاصمة”.

وباستعادة الجبل، تكون قوات الجيش والمقاومة الشعبية تمكنت من تأمين منطقة الفرضة كاملة، وتأمين خطوط الإمداد التي تضمن تسهيل تقدم وحدات الجيش الوطني نحو العاصمة صنعاء.

وقال مصدر عسكري أن الحول، آخر موقع كانت تتمركز فيه مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، و يعد أعلى قمة في السلسلة الجبلية لفرضة نهم، ويشرف على عدة مناطق مختلفة.

وأشار المصدر إلى أن كتيبة المهام الخاصة، تمكنت من تنفيذ عملية النوعية، في منطقة الحنشات، مدخل مديرية أرحب، وتدمير منصة صواريخ وإحراق عدد من الآليات العسكرية التابعة للحوثيين، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم.

في الوقت ذاته، قصفت طائرات التحالف تحركات للميليشيات في مديريات حيدان وسحار وساقين في محافظة صعدة، فيما قتل 11 مسلحاً متمرداً من الحوثيين وميليشيات خلال اشتباكات مع مقاتلي القوات الشرعية في مدينة تعز جنوبي اليمن.

وذكرت مصادر عسكرية يمنية أن من بين قتلى الحوثيين قائد ميداني يدعى رامي الرشاش، قتل في منطقة الزنقل غربي مدينة تعز، إثر استهدافه بنيران المقاومة.

واندلعت اشتباكات في قرى مديرية الوازعية غربي تعز، كما شهدت قرى المسراخ وصبر الموادم جنوبي تعز اشتباكات متقطعة، وشهدت مناطق شرقي مدينة تعز مواجهات مسلحة إثر محاولة تسلل للمتمردين إلى حي الزهراء، حيث قتل ثلاثة منهم.

وتمكن رجال الجيش والمقاومة من تطهير موقع القاعدة العكرة وموقع الممادر في منطقة حنا في الوازعية.

وعلى الصعيد الميداني، جرح 12 مدنياً من جراء القصف العشوائي للمتمردين على الأحياء السكنية في تعز، حيث استهدف القصف وسط مدينة تعز، وقرى الضباب غربي المدينة، وقرى صبر جنوبي المدينة، بالإضافة إلى قرى الوازعية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد