الوقاية من الأمراض المزمنة غير المعدية ضمن أعمال جمعية القلب الكويتية – المدى |

الوقاية من الأمراض المزمنة غير المعدية ضمن أعمال جمعية القلب الكويتية

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية القلب الكويتية فيصل علي المطوع التزام الجمعية بالأهداف والغايات العالمية للتنمية المستدامة والغايات التسع في خطة العمل العالمية الصادرة من منظمة الصحة العالمية للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية، وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها والتي تقع أمراض القلب في مقدمتها باعتبارها السبب الأول للوفيات.

وأضاف فيصل المطوع بأن المواثيق العالمية للصحة والتنمية وفي مقدمتها خطة التنمية العالمية حتى عام 2030 قد أولت اهتماماً كبيراً بدور جمعيات النفع العام والمجتمع المدني لتنفيذ الاستراتيجيات وخطط العمل العالمية لخفض معدلات الوفيات الناتجة عن الأمراض المزمنة غير المعدية، وخفض معدلات انتشار الخمول البدني والتغذية غير الصحية والتدخين وتعاطي الكحول كما تضمنت خطة التنمية المستدامة حتى عام 2030 وضع وتنفيذ سياسات واستراتيجيات للحد من النظام الغذائي غير الصحي وتعزيز النشاط البدني وتنفيذ الاتفاقية الإطارية العالمية لمكافحة التبغ، بالإضافة إلى تشجيع إجراء البحوث المتعلقة بالأمراض المزمنة غير المعدية، وهو ما تبنته جمعية القلب الكويتية منذ إنشائها.

ووضع مجلس الإدارة الخطط والاستراتيجيات المتتابعة لنشر التوعية بأنماط الحياة الصحية ومكافحة التدخين والخمول البدني والتغذية غير الصحية، كما تقوم الجمعية ومن خلال الوحدة المتنقلة بتنفيذ حملات التوعية المجتمعية وتوزيع مواد التوعية في المناطق السكنية المختلفة و إجراء المسوحات الصحية للاكتشاف المبكر لعوامل الخطورة لأمراض القلب وفي مقدمتها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون وارتفاع السكر في الدم، وقد أثبت المجتمع المدني بدولة الكويت قدرته على القيام بمسئولياته للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية من خلال ما تقوم به جمعية القلب الكويتية من أنشطة ومبادرات مجتمعية.

ورحب فيصل علي المطوع رئيس مجلس إدارة جمعية القلب الكويتية بإدراج الوقاية من الأمراض المزمنة غير المعدية ومكافحتها بجدول أعمال اجتماعات المجلس التنفيذي رقم 138 لمنظمة الصحة العالمية بجنيف وصدور قرار من المجلس، وسوف يتم تقديمه في اجتماع جمعية الصحة العالمية رقم 69 في جنيف في شهر مايو القادم، حيث ستتابع جمعية الصحة العالمية الإجراءات التي قامت بها الدول لتنفيذ الإعلان السياسي للأمم المتحدة الصادر في سبتمبر2011 وتضع الملامح الرئيسية للتقرير الذي سيناقشه الاجتماع رفيع المستوى الثالث للأمم المتحدة للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية، والمقرر عقده عام 2018 في نيويورك.

وأكد المطوع أن جمعية القلب الكويتية تحرص على أن يتضمن تقرير دولة الكويت للأمم المتحدة الإنجازات والمبادرات المجتمعية التي تقوم بها الجمعية ضمن إطار الشراكة مع وزارة الصحة ومع جمعيات النفع العام والمجتمع المدني ودعمها للمبادرات المجتمعية وللبحوث الصحية في مجال أمراض القلب واهتمامها بالاحتفال بيوم القلب العالمي وتنفيذ الحملات واسعة الانتشار للتوعية الصحية بجميع المحافظات والمناطق والتجمعات الجماهيرية، وأحدثها قيام الجمعية برعاية مبادرة وزارة الصحة للتوعية والتدريب على مهارات الإسعافات الأولية وإنفاذ الحياة والتي يشارك بها القطاع الخاص بدور بارز ومن خلال شركة على عبد الوهاب التجارية وشركة محمد عبد الرحمن البحر والتي تعد
نموذجاً يجب أن يحتذى به للتعاون بين وزارة الصحة وجمعيات النفع العام والقطاع الخاص.

وشهدت فعالية حملة التوعية بمجمع الأفنيوز إقبالاً كبيراً من كافة الأعمار وفئات المجتمع حيث بلغ عدد المشاركين والمستفيدين من تلك الفعالية أكثر من 1016 فرداً وتم توزيع مواد توعية على المشاركين وزوار المجمع وقد شهدت هذه المناسبة حضوراً مكثفاً من القيادات وممثلي وزارات الدولة والجهات الحكومية والقطاع الخاص وقد مثل مجلس إدارة جمعية القلب الكويتية بالمناسبة كل من الدكتورة هند الشومر والدكتورة فريدة العوضى.

وفي سياق متصل، شاركت جمعية القلب الكويتية من خلال الوحدة المتنقلة في حملة التوعية باليوم المفتوح الذي أقيم فى المدرسة الهندية Integrated Indian School يوم الجمعة الموافق 5 فبراير حيث تم فحص أكثر من 210 شخصا للسكر والكولسترول والضغط والوزن والطول وتم توزيع مواد توعية للحضور وكذلك فقد شاركت الوحدة المتنقلة لجمعية القلب الكويتية في الماراثون، الذي أقيم يوم السبت الماضي في مستشفى الأمراض الصدرية حيث تم فحص أكثر من 40 شخص .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد