الصويان: ضرورة الإسراع في تحقيق مطالب اتحاد الصيادين لدعم مهنة الصيد – المدى |

الصويان: ضرورة الإسراع في تحقيق مطالب اتحاد الصيادين لدعم مهنة الصيد

قال رئيس الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك ظاهر الصويان نحمدالله على سلامة الصيادين الذين واجهوا القراصنة في البحر ودافعوا عن أنفسهم وعن قوارب الصيد التابعة للكويت من السلب بالقوة من قبل عصابة منظمه إيرانية اعترضت طريقهم في البحر ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين منهم.

وأضاف الصويان أننا قد سبق وأن حذرنا من بعض العصابات المتواجدة بالبحر من قبل قراصنة من بعض الدول، ما يعرض القوارب الكويتية للخطر، مشيراً إلى أهمية وجود قرية للصيادين متكامله على البحر خاصة أن وجودها يعد صمام أمان للصيادين لأنها المسكن والمأوى الذي سوف يجمع جميع الصيادين.

وطالب الصويان الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بالإسراع في تحقيق مطالب اتحاد الصيادين لدعم مهنة الصيد خاصة أن موسم الصيد الجديد اقترب والصيادون بدأوا الاستعدادات وتجهيز القوارب للقيام بعملهم حتى نستطيع الوفاء بوعودنا لتوفير الامن الغذائي من الاسماك المحليه الطازجه بالاسواق للمستهلكين يوميا وتقليل الاسعار حيث يجب دعم المنتج المحلي لأجل تغطيه السوق، داعياً إلى زيادة دعم الصيادين خاصة في حالات الإصابة والكوارث.

وناشد رئيس اتحاد الصيادين ظاهر الصويان سمو رئيس مجلس الوزراء الموافقة على اللقاء بممثلي اتحاد الصيادين بأسرع وقت ممكن لشرح معاناة الصيادين وطرح بعض المواضيع التي تحتاج إلى الإسراع في تنفيذها لدعم الأمن الغذائي، لافتاً إلى أن الاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك مازال متمسكاً في مطلبه بإعادة تمثيله في مجلس إدارة الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية كون الاتحاد هو الذي يمثل جموع الصيادين أعضاء الجمعية العمومية والاتحاد هو صاحب الخبره والمهنة والحرفه والإدري بمطالب الصيادين ومعاناتهم لتطوير قطاع الصيد حيث أننا نساهم يومياً بتوفير الامن الغذائي من الربيان والاسماك المحليه الطازجه بالأسواق للمستهلكين وليس من المقبول ان يمثل اتحاد الصيادين في مجلس إدارة الهيئة ولجنة القطاع السمكي من لا يملك الخبره في قطاع الصيد ولا يعرف مشاكل ومعاناة الصيادين.

ونوه بأن اتحاد الصيادين متمسكا بالمرسوم الأميري 2012/276، آملا تنفيذ المطالب المستحقة للصيادين، خاصة أنهم لا يهدفون لمصالح خاصة بل يهدفون للصالح العام ولخدمة بلدنا الكويت واستقرار الأسعار وتوفير المنتج المحلي الطازج.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد