مؤشرات إيجابية حكومية لرفع الإيقاف!! – المدى |

مؤشرات إيجابية حكومية لرفع الإيقاف!!

على الرغم من المؤشرات السلبية للموقف الحكومي من مطالب اللجنة الاولمبية الدولية الواردة في خارطة الطريق التي قدمتها للوفد الحكومي في اجتماع جنيف يوم ٢٢ الماضي لرفع الايقاف عن النشاط الرياضي الكويتي ، وبالرغم من الصمت الحكومي تجاه هذه المطالب والتعنت البادي على بعض المسؤولين بحلحلة هذا الملف الشائك خاصة مع تواتر اخبار عن رفض قطب برلماني اجراء اي تعديلات على القوانين المحلية او الاستجابة لمطالب الاولمبية الدولية ، فان بارقة امل أومضها تصريح مستشار وزير الدولة لشؤون الشباب د. صقر الملا بالأمس يمكن ان يضيء العتمة في النفق الذي تقف فيه الحركة الاولمبية والرياضية ، حيث اكد الملا على هامش ندوة حول مشروعية قرار الايقاف الدولي المفروض على الرياضة الكويتية ان الايقاف سيرفع عن الكويت وقال “هناك رسالة اود ان اوصلها بان الايقاف سيرفع عن الرياضة الكويتية وانا واثق من هذه الرسالة”.

واضاف “هناك تشريعات متطورة وهناك قانون الخصخصة ومن خلالها سيتم انتشال الرياضة من وحل الانحدار”.
وكانت اللجنة الاولمبية الدولية قد التقت بوفد حكومي من بينه د. صقر الملا في جنيف بمقر الامم المتحدة لمناقشة ازمة الايقاف الرياضي الكويتي، حيث قدمت الاولمبية الدولية خارطة طريق لرفع الايقاف تتضمن سحب القضايا المرفوعة من الحكومة ضد عدد من الهيئات الرياضية اضافة لمعالجة بعض نصوص التشريعات الجديدة التي تسببت بأزمة الايقاف .
الا ان الحكومة ورغم مرونتها التي ابدتها عبر الوفد في جنيف لم تتخذ اي اجراء ايجابي واعد لرفع الايقاف، بل ان مصادر مطلعة اكدت ل الوطن ان المرونة الحكومية لم تلق تجاوبا من قبل قطب برلماني رفض اية توجهات حكومية لمعالجة الازمة مصرا على استمرار الوضع على ماهو عليه لضرب بعض الاطراف الاساسيين في الحركة الاولمبية والرياضية دون اية اعتبارات لتاثيرات الايقاف على الرياضيين او على الاندية والاتحادات .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد