«الشباب»: فتح باب التسجيل في أكاديمية «مباراتنا» – المدى |

«الشباب»: فتح باب التسجيل في أكاديمية «مباراتنا»

اكد الوكيل المساعد لقطاع تنمية الشباب في وزارة الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري ان اطلاق أكاديمية «مباراتنا» لرياضة كرة القدم يهدف لإبراز إمكانات ومهارات الشباب وتنمية طاقاتهم من خلال مشروع رياضي في هذه اللعبة التي تلقى شعبية جارفة لدى الشباب الكويتي.

وقال المطيري في مؤتمر صحافي عقد اليوم الثلاثاء في المكتبة الوطنية ان هذه الاكاديمة التي تقام بتعاون وتنسيق كبير بين وزارة الشباب ووزارة التربية والهيئة العامة للرياضة ومجلس ادارة جمعية حطين التعاوينة ستنطلق مطلع فبراير المقبل بمشاركة 80 لاعبا.

واضاف ان المرحلة الأولى من «مباراتنا» موزعة على فئتين عمريتين من «10 سنوات الى 12 سنة» ومن «13 سنة وحتى 15 سنة» بواقع 40 لاعبا لكل فئة على تتم اضافة فئة عمرية جديدة في الفترة المقبلة والتي ستخصص للبراعم للاعمار من «6 سنوات وحتى 9 سنوات».

وذكر ان الأكاديمية التي ستفتح ابوابها للتسجيل ابتداء من اليوم في مقرها في مدرسة ناصر السعيد بمنطقة حطين لافتا الى انها ستكون فرصة لاستثمار الشباب اوقات فراغهم وتنمية مهاراتهم الحياتية وتعزيز الجانب التربوي لديهم من خلال غرس قيم الاحترام وتقبل الفوز والخسارة بروح رياضية.

واوضح ان الاكاديمية تهدف الى غرس واعلاء مبدأ العمل الجماعي لدى الشباب الكويتي مشيرا الى وجود توجه الى افتتاح المزيد من الأكاديميات في باقي محافظات البلاد.

ولفت الى ان مشاركة وزارة التربية في المشروع ينطوي على اهمية كبيرة كونها داعما قويا للمشروع من خلال توفير ملاعب المدارس التابعة للوزارة مؤكدا انها ستقطف ثمار هذه المخرجات داخل الوزارة من خلال الاستفادة منهم في الانشطة الصباحية داخل المدارس.

وعن مشاركة الهيئة العامة للرياضة في المشروع اوضح المطيري انها ستتركز على غرس قيم مفهوم ممارسة الرياضة للجميع في نفوس الشباب ليكون اسلوب حياة لديهم لدورها المهم في المحافظة على الصحة الجسدية والنفسية للفرد فضلا عن اختيار الموهوبين في الأكاديمية للانتساب في الاندية الرياضية او للاحتراف في الاندية الخارجية.

واكد ان وزارة الشباب التي تستهدف شريحة الشباب الواسعة بين الكويتيين تسعى من خلال اطلاق هذه المشاريع الشبابية في كافة المجالات لتقديم افضل الخدمات النوعية والمتكاملة والشاملة للشباب الكويتي الامر الذي سيعزز من قدرتهم وتمكينهم من القيام بدورهم المهم في قيادة مسيرة البلاد في المستقبل.

واشار الى وضع رسوم اشتراك مخفضة للأكاديمية لاتاحة الفرصة لجميع شرائح المجتمع الكويتي للمشاركة ولتكون الامور اكثر جدية للطالب وولي الامر.

واعرب عن شكره العميق لكل الجهات التي ساهمت في انجاز هذا المشروع الذي يخدم ابناء الكويت لا سيما مجلس ادارة جمعية حطين الذي قام بدعم المشروع ورعايته منوها بجهود جميع العاملين في الأكاديمية على عملهم الدؤوب في انجاح هذا المشروع.

من جانبه قال الوكيل المساعد لقطاع الشؤون التنمية التربوية والانشطة في وزارة التربية فيصل مقصيد إن الوزارة تدعم جهود وزارة الدولة لشؤون الشباب والهيئة العامة للشباب والرياضة في تفعيل الاكاديمية التي ستهسهم في خدمة الطلاب لشغل أوقات فراغهم والذي سيعود عليهم بالفائدة رياضيا وتربويا.

وأضاف مقصيد أن وزارة التربية ممثلة بقطاع التنمية التربوية والانشطة سعى جاهدا لتذليل جميع الصعوبات لانجاح هذا المشروع وتزويدهم بالكوادر التربوية والتدريبية فضلا انها ستعقد الكثير من الندوات التوعوية والمحاضرات التي تنمي المهارات الحياتية للطلبة المشاركين وتعزيز القيم لدى الطلبة.

وأوضح ان الوزارة ستقوم بالترتيب والتنسيق مع الاكاديمية لا سيما في فترة الاختبارات الدراسية وكذلك متابعة الطلبة في تحصيلهم الدراسي مؤكدا حرص الوزارة على أن لا يتأثر مستوى التحصيل الدراسي للطالب الراغب بالانضمام للاكادمية.

بدوره اكد مدير ادارة الرياضة للجميع في الهيئة العامة للرياضة حامد الهزيم ان هذه المبادرات من شأنها اطلاق طاقات الشباب وابداعهم في المجال الرياضي وتجد دعما كبيرا من الهيئة باعتبارها من اهم مسؤولياتها في رعاية الشباب وصقل مواهبهم الرياضية الى جانب انها تلعب دورا في بناء قاعده رياضية للشباب الممارس لرياضة كرة القدم.

وقال الهزيم ان تجربة إنشاء هذه الاكاديمية تعد من الافكار الطموحة وتمثل إضافة لبناء قاعدة مميزة لممارسة كرة القدم ومجالا خصبا لافراز نجوم المستقبل كما انها تعد فرصة لتطوير المهارات الكروية للشباب وصقلها لتمويل الاندية بهذه المواهب مبينا ان الهيئة ستقوم بعمل عدة انشطة شبابية لتعزيز ممارسة الرياضة لدى الشباب كما ان مركز الطب الرياضي التابع للهيئة سيقدم خدماته العلاجية لمنتسبي الأكاديمية.

من ناحيته أكد عضو مجلس ادارة جمعية حطين التعاوينة احمد مقصيد أن الخطة السنوية للمسؤولية الاجتماعية للجمعية تحرص على السعي في الارتقاء بالخدمات المقدمة لأهالي المنطقة مضيفا ان فكرة انشاء أكادمية بهذا المستوى تعد فكرة اجتماعية وثقافية وتربوية تخدم أهالي المنطقة وتنمي بالأخص مواهب ابنائهم ومهاراتهم الحياتية.

وأوضح أن المشروع سيساهم في خدمة الوطن باكتشاف المواهب في مرحلة عمرية مبكرة وصقلها تحت اشراف متخصصين في هذا المجال منوها بجهود جميع العاملين في الأكاديمية للاعداد لانطلاق العمل فيها في خدمة الجمعبة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد