افتتاح جناح البحرين في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية – المدى |

افتتاح جناح البحرين في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية

قام محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود بزيارة تفقدية يوم أمس الأول لقرية الشيخ صباح الأحمد التراثية في السالمي (الكيلو 59)، وكان في استقباله المشرف العام على القرية المستشار في الديوان الأميري محمد ضيف الله شرار، نائب رئيس اللجنة العليا ورئيس مسابقات مهرجان الموروث الشعبي الشيخ صباح فهد الناصر.

وقالت اللجنة المنظمة لفعاليات مهرجان الموروث الشعبي في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية في تصريح صحافي إن محافظ الفراونية قام بزيارة عدة مواقع في القرية منها متاحف دول مجلس التعاون الخليجي، وقام المالك بتكريم المشرف العام على القرية المستشار في الديوان الأميري محمد ضيف الله شرار.

وأشارت اللجنة إلى أن الحمود عبر عن إعجابه بما لمسه من تطوير وتجديد في مواقع القرية من النواحي التراثية والترفيهية والجمالية بما يساهم في إبراز الموروث الشعبي الكويتي والخليجي، مبينا أن القرية اليوم باتت صرحا تراثيا جميلا.

من جانب آخر أكد المشرف العام لقرية الشيخ صباح الأحمد التراثية المستشار في الديوان الأميري محمد ضيف الله شرار ان افتتاح الجناح البحريني الثقافي في القرية والذي يندرج ضمن متاحف دول مجلس التعاون في مهرجان الموروث الشعبي الخليجي تعد إضافة مهمة للمهرجان وللتراث الخليجي الأصيل، معربا عن سعادته واعتزازه وجميع القائمين على القرية بافتتاح جناح مملكة البحرين في المهرجان للسنة الثانية على التوالي ليكون هذا الجناح الخليجي هو الرابع الذي يتم افتتاحه في القرية فيما يتبقى الجناحان الإماراتي والقطري الذي سيدشنان في الأيام المقبلة ليكتمل عقد المتاحف الخليجية في القرية.

وأضاف أن الجناح يتميز بعرض عدد من المشغولات اليدوية التراثية التي اشتهر بها أهل البحرين مثل صناعة السلال التي كانت تصنع من خوص النخيل وتستخدم لحفظ متاع الإنسان وحماية حاجياته وكذلك صناعة مجسمات للسفن وصناعة العباءات من خلاصة الفضة إضافة لعرض ليلة حنة العروس في البحرين وغيرها من الأنشطة التراثية.

وذكر أن الجناح البحريني يتضمن أيضا عرضا لوثائق تاريخية مهمة عن البحرين ومنطقة الخليج العربي إضافة للعديد من التحف والصور التاريخية المميزة، مؤكدا ان أجنحة دول مجلس التعاون الخليجي في القرية اغنت زوار القرية ومرتادي المهرجان ثقافيا واجتماعيا فضلا عن أنها تعد تجسيدا لمعاني التلاحم والأخوة التي تجمع أهل الخليج بعضهم البعض.

مسابقة ترفيهية للزوار:

وفي سياق أنشطة وفعاليات المهرجان أفاد شرار بأن اللجنة المنظمة للمهرجان ستطلق في الأيام المقبلة مسابقة ترفيهية لزوار المهرجان في القاعة الرئيسية وهي مسابقة (كم صورة في الصورة) احتفالا بذكرى مرور 10 سنوات على تولي صاحب السمو مقاليد الحكم، مشيرا إلى انه تم رصد جوائز قيمة للفائزين وهي عبارة عن سيارة وعشر جوائز نقدية.

ولفت إلى أن عددا من الأطفال الأيتام الذين تتم رعايتهم في قرية الشيخ صباح الأحمد في اندونيسيا سيحضرون هذه الفعالية لتقديم الشكر والعرفان لمقام صاحب السمو الأمير على لفتته الإنسانية بتوفيره الرعاية الصحية والتعليمية والمعيشية لهم بعد فقدهم لابائهم في سن مبكرة.

وذكر أن القرية ستستقبل ابتداء من الاثنين المقبل الفرق الشعبية العربية لتقديم فنونها بجانب الفرق الشعبية الكويتية وستكون من السعودية التي ستمثل التراث الفني لمنطقة الجزيرة العربية والأردن الذي سيجسد فنون دول الشام ومصر التي ستمثل فن منطقة حوض النيل العربي والمغرب الذي سيقدم فنون شمال أفريقيا العربية.

وأكد المستشار شرار أن هذه الأنشطة والفعاليات التي تثري المهرجان إضافة إلى المسابقات التراثية المتواصلة تأتي بتوجيهات صاحب السمو الأمير لإسعاد زوار المهرجان من الكويت والدول الخليجية والعربية وإدخال البهجة إلى نفوسهم مثمنا مكرمة سموه بإقامة هذا الملتقى التراثي الكبير الذي بات بفضل دعمه واهتمامه واحدا من أكبر المهرجانات التي تجمع محبي تراث أهل الكويت والخليج العربي.

يذكر أن مهرجان الموروث الشعبي الخليجي (النسخة السادسة) المتواصل هنا بمكرمة سامية من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد انطلق في نوفمبر الماضي بقرية صباح الأحمد التراثية وسط مشاركة كبيرة من محبي التراث من الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي ويستمر حتى شهر مارس المقبل.

وتضم مسابقات المهرجان فئة الأغنام (جمال ومراح وإنتاج) ومسابقات الصقور (جمال وسرعة وهدد وطلع والحمام) ومسابقات الفروسية المختلفة (سرعة وجمال وقدرة وتحمل) ومنافسات الموروث البحري.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد