غدا.. وزير الخارجية إلى «جدة» لترأس الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي – المدى |

غدا.. وزير الخارجية إلى «جدة» لترأس الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي

يترأس النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في جدة غدا الخميس اجتماعا طارئا يعقده مجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الاسلامي.
ويعقد الاجتماع بدعوة من المملكة العربية السعودية لبحث بند واحد يتعلق بتداعيات الاعتداء على سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد وسط تأكيدات بحضور اكثر من 40 دولة عضو في المنظمة بما فيها ايران .
ونظرا لان دولة الكويت هي رئيسة الدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الاسلامي فان الشيخ صباح الخالد سيتراس الاجتماع الذي سيعقد بمقر الامانة العامة للمنظمة في مدينة جده ويستمر يوما واحدا.
وستبدأ أعمال الجلسة الافتتاحية بكلمة لرئيس الاجتماع الشيخ صباح الخالد ثم كلمة للأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اياد امين مدني تعقبها مباشرة جلسة عمل مغلقة تتضمن كلمات لوزراء الخارجية ورؤساء الوفود المشاركة اضافة الى اعتماد مشروع البيان الختامي للاجتماع .
وسيعقد الشيخ صباح الخالد ومدني عقب نهاية الاجتماع مؤتمرا صحفيا لإعلان البيان الختامي للاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الاسلامي .
وسيسبق الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الاسلامي اجتماعا لكبار المسؤولين في المنظمة سيعقد صباح غد الخميس برئاسة مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون مجلس التعاون لدول الخليج العربية السفير ناصر المزين .
وأكد مصدر رسمي في منظمة التعاون الاسلامي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) تلقي المنظمة تأكيدا من طهران بشأن مشاركتها في الاجتماع بوفد يرأسه مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي.
وكان الأمين العام للمنظمة إياد مدني قد اعلن الخميس الماضي انه تلقى رسالة من وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير يدعو فيها المنظمة إلى عقد الاجتماع الطارئ لبحث تداعيات الاعتداء على سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد فيما وافقت غالبية الدول الأعضاء على عقد الاجتماع .
وكانت السعودية أعلنت في الثالث من يناير الحالي قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران في أعقاب الأعمال العدوانية التي قامت بها جموع من المتظاهرين ضد سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد واقتحام السفارة وممارسة التخريب وإضرام النيران فيها إضافة إلى إطلاق تصريحات رسمية إيرانية ضد تنفيذ أحكام بإعدام 47 مدانا بتهم “إرهابية” بالمملكة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد