سوريا: فصائل المعارضة تستهدف مطار حميميم العسكري – المدى |

سوريا: فصائل المعارضة تستهدف مطار حميميم العسكري

دارت اشتباكات عنيفة بين كتائب الثوار وجيش النظام في مناطق سورية عدة، تزامنت مع هجمات نفذتها المعارضة ضد مواقع تنظيم داعش.
واستهدف الثوار مطار حميميم العسكري في اللاذقية، الذي كان منطلقا لعمليات الجيش الروسي في حربه إلى جانب النظام السوري ضد فصائل المعارضة.
وأفادت لجان التنسيق المحلية أن كتائب الثوار تمكنت من استهداف المطار بعدة صواريخ غراد، ما أدى إلى إعطاب عدد من المدرجات والطائرات. كما أشارت لجان التنسيق إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجنود الروس وهو ما يفسر التوقف الجزئي لطلعات الطائرات الروسية، بحسب المصدر نفسه.
يأتي ذلك فيما تستمر الاشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات الاسد ضمن معركة “رص الصفوف” التي انطلقت في جبال اللاذقية بمشاركة عدة فصائل مقاتلة.
ميدانياً أيضاً، أفادت مصادر ميدانية بمقتل وإصابة عدد من قوات الأسد أثناء محاولتهم التقدم على جبهة مرج السلطان في الغوطة الشرقية بريف دمشق،
وفي الغوطة الغربية، واصلت قوات الأسد تنفيذ غاراتها وقصفها المدفعي لمدينة داريا، ما أدَّى لسقوط جرحى من المدنيين.
دير الزور التي لا تزال بين مطرقة داعش وسندان نظام الأسد، تعرضت إحدى بلداتها إلى مجزرة جديدة نفذتها طائرات يعتقد أنها روسية، إذ أغارت على بلدة البوليل ما أدى إلى مقتل واصابة العشرات من أبنائها .
وهو ما أكدت عليه الأمم المتحدة في بيان حول الوضع في المدينة المحاصرة والتي باتت حياة آلاف القاطنين فيها معرضة للخطر.
أما في ريف حماة الجنوبي فقد شنَّت الطائرات الروسية غارات جوية تركزت بمعظمها على بلدة حربنفسه، تزامناً مع قصف قوات الأسد للأحياء السكنية في البلدة براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.
ومن جهة أخرى، جددت قوات الأسد قصفها بقذائف الهاون والدبابات على مدن وقرى تلبيسة والحولة وأم شرشوح وتيرمعلة في ريف حمص الشمالي، الأمر الذي أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد