الخارجيةُ الكويتيةُ تنفي تُهمةَ نشرِ التَّشيعِ عن سفيرِ الكويتِ في السَّنغال..بقلم:عبدالله الهدلق – المدى |

الخارجيةُ الكويتيةُ تنفي تُهمةَ نشرِ التَّشيعِ عن سفيرِ الكويتِ في السَّنغال..بقلم:عبدالله الهدلق

عبّرت الخارجية الكويتية عن استيائها لما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي من اتهامات وإساءات لسفير دولة الكويت لدى السنغال السيد محمد فاضل خلف واتهامه بنشر التشيع في السنغال وقالت إنَّ ما أثير مدعاة للفتنة وتجاوز للقيم والأخلاق ، وأضافت في بيانٍ بثَّته وكالة الكويت الرسمية للأنباء ( كونا ) السبت 16 يناير2016 إن تلك الاتهامات جاءت دون دليل أو برهان وأنها تمثل مخالفة لتعاليم ديننا الاسلامي الحنيف الذي أمرنا بالتيقن والتثبت قبل توجيه أية اتهامات، كما أن هذه الاتهامات مدعاة للفتنه وتجاوزا لقيم مجتمعنا وأخلاقه .
وتابعت الخارجية الكويتية مؤكِّدةً أنَّ من مسؤوليتها أن تتحقق وتدقق في كافة الأمور المتصلة بأداء دبلوماسييها لتصل إلى الحقيقة ولن تقبل أو تسمح بأي شكل من الأشكال بأن ينحرف أداء دبلوماسييها عن الواجب المناط بهم مؤكدة أن أي دبلوماسي تثبت الأدلة والتحقيقات بأنه ارتكب خطأ أو انحرف بعمله عن مساره فإنَّ الوزارة ستباشرعلى الفور اتخاذ الاجراءات الإدارية والقانونية اللازمة وفق اللوائح والأنظمة والقوانين ، ودعت الخارجية الكويتية في ختام بيانها إلى الابتعاد عن تداول وترديد مثل تلك الأتهامات قبل التأكد من صحتها ، وكان عدد من المغردين قد نشرواعبر وسائل التواصل الاجتماعي معلومات قالوا إنَّها موثَّقة بمستنداتٍ وأدلةٍ وبراهين وشهادات شهود واشعاراتٍ لتحويلاتٍ بنكيةٍ تُؤكِّدُ قيام السفير الكويتي في السنغال محمد فاضل خلف بنشاطاتٍ تتعارض مع عمله الدبلوماسي تمثَّلت في نقل أموال طائلةٍ من مصادر شيعية في الكويت وبعض دول الخليج العربي إلى السَّنغال لنشر التشيع فيه ودعم نشاطات لإنشاء وبناء حسينيات ومراكز علمية ودينية شيعية في الساحل الغربي لأفريقيا والمغرب العربي إنطلاقاً من السنغال بغرضِ نشر التَّشيُّع في القارة الأفريقية .
ووفقاً للقاعدة القانونية والقضائية والعدلية المشهورة فإن المتَّهمَ بريئٌ حتى تثبُتَ إدانتُه ، ووزارة الحارجية الكويتية هي الجهةُ الرسميَّةُ المسؤولة عن أداء وسلوك ونشاطات دبلوماسييها والتَّحقق من عدم تعارض ممارساتهم مع طبيعة عملهم الدبلوماسي أو انحراف أدائهم عن واجباتهم المناطة بهم .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد