غضب واستياء من غياب «النجوم السود» عن ترشيحات الأوسكار – المدى |

غضب واستياء من غياب «النجوم السود» عن ترشيحات الأوسكار

أثارت ترشيحات الأوسكار، الكثير من الانتقادات في الوسط الفني وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لعدم اختيار أي من ذوي البشرة السوداء ضمن ترشيحات جوائز الأوسكار مخيبا للآمال.
وجاء اختيار 20 مرشحا لجوائز أفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل ممثل مساعد وأفضل ممثلة مساعدة لهذا العام جميعهم من ذوي البشرة البيضاء، وهو الأمر الذي وجه انتقادات إلى أكاديمية فنون وعلوم السينما بتجاوزها عن الأفلام التي يمثل فيها ويخرجها ذوو البشرة السوداء.
وأخفق فيلم «ستريت أوتا كومبتون» الذي يتناول قصة فريق «هيب هوب» من السود في الانضمام للقائمة المختصرة لأوسكار أفضل فيلم، فعاد وسم»#أوسكار وايت» للظهور من جديد على تويتر تماما مثل العام الماضي.
وكان من المتوقع أن تلحق أفلام «كونكشن» بطولة ويل سميث و»بيستس أوف نو نيشن» بطولة إدريس إلبا و»كريد» بطولة مايكل بي.جوردون بالترشيحات لكنها تركت خارج المنافسة.
وكتب موقع ساميكاردز المتخصص في الأخبار الفنية تغريدة على تويتر مشيرا إلى الفيلم الذي تدور أحداثه وسط أجواء صقيع ونال 12 ترشيحا للأوسكار »العواصف الثلجية في «ذا ريفينانت» بياضها ناصع مثل ترشيحات أوسكار 2016».
وكتب الممثل البريطاني الكوميدي ريكي جيرفيس على تويتر بعد أربعة أيام من تقديمه حفل جوائز غولدن غلوب في بيفرلي هيلز »لماذا أعلنت جوائز الأوسكار كل الترشيحات البيضاء أولا؟».
وقال جيل روبرتسون رئيس رابطة نقاد السينما للأميركيين الأفارقة وهي أكبر مؤسسة من نوعها في العالم إن هذا الإغفال محبط.
ونقلت رويترز عن روبرتسون «ترشيح سيلفستر ستالون فقط عن فيلم «كريد» هي صفعة في وجه بعض الذين شاركوا في العمل».
وأضاف »تجني الأفلام الجزء الأكبر من عائداتها من الأسواق الأجنبية لذلك فمن الضروري تجاريا أن تروج الأفلام لنفسها بأشخاص من العالم الذي لا يشمل البشرة السوداء والبنية فقط بل كل الألوان الأخرى».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد