اليامي يفوز للمرة الثانية بلجنة الميثاق – المدى |

اليامي يفوز للمرة الثانية بلجنة الميثاق

فاز الدكتور هادي بن علي اليامي “سعودي الجنسية” اليوم للمرة الثانية على التوالي برئاسة اللجنة العربية لحقوق الإنسان ” لجنة الميثاق” .
جاء ذلك خلال انتخابات لجنة حقوق الانسان العربية التي جرت اليوم خلال اجتماعها السابع والثلاثين بالقاهرة .
وقال الدكتور هادي بن علي اليامي في بيان له اليوم ، انه إعمالا لنص الفقرة السابعة من المادة الخامسة والأربعين من الميثاق العربي لحقوق الإنسان عقدت لجنة حقوق الإنسان العربية اجتماعها و تم خلاله إعادة انتخاب الدكتور هادي بن علي اليامي رئيساً والدكتور عبد المجيد زعلاني نائبا للرئيس لولاية ثانية.
و عبر اليامي بعد انتخابه رئيسا للجنة عن اعتزازه بتجديد الثقة من قبل زملائه أعضاء لجنة حقوق الإنسان العربية متطلعاً إلى أن تحقق اللجنة تطلعات الدول الأطراف في تفعيل نصوص الميثاق العربي، داعياً الدول الأعضاء في الجامعة العربية التي لم تصادق على الميثاق سرعة تقديمها.
كما شهد الاجتماع إصدار اللجنة لعدة قررات تهدف إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان في العالم العربي، كان فيما قدمتها إعتماد الملاحظات والتوصيات الختامية الخاصة بتقرير جمهورية السودان التي جرى نقاش تقريرها الأول المقدم للجنة وفقاً للمادة الثامنة والأربعين من الميثاق، في الدورة الثامنة لها، حيث اطلعت اللجنة على ردود جمهورية السودان على مشروع ملاحظات والتوصيات الختامية المرسلة إليها عقب المناقشة، وتم تدارس وتعديل بعض هذه الملاحظات والتوصيات في ضوء هذه الردود، حيث قررت اللجنة اعتماد الملاحظات والتوصيات الختامية على تقرير دولة الإمارات العربية بشكلها النهائي.
وذكر رئيس اللجنة أنه سيتم رفع توصيات اللجنة على تقرير جمهورية السودان إلى مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في دورته القادمة التي ستعقد في مارس 2016، كما سيتم إرسالها لمندوبية جمهورية السودان لدى جامعة الدول العربية، وفقاً لنصوص الميثاق العربي لحقوق الإنسان، مؤكداً على أن اللجنة ستنشرهذه الملاحظات والتوصيات على موقعها الإلكتروني وفقاً لنص المادة الثامنة والأربعين التي تنص على أن “تقارير اللجنة وملاحظاتها الختامية وتوصياتها تعتبر وثائق علنية تعمل اللجنة على نشرها على نطاق واسع”.
ووجه الدكتور اليامي الشكر لجمهورية السودان على الحوار التفاعلي مع أعضاء اللجنة وتقديم الإجابات والإيضاحات على تساؤلات أعضاء اللجنة بشكل مكنهم من فهم أوسع لحالة حقوق الإنسان في جمهورية السودان.
وذكر اليامي بأنه يقع على عاتق الدول الأطراف بالميثاق إعمال كافة الحقوق والحريات المنصوص عليها في أحكامه، وكذلك اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الكفيلة بإعمال الحقوق والحريات المنصوص عليها بالميثاق، داعياً جمهورية السودان إلى إتخاذ كافة التدابير والإجراءات الخاصة بتنفيذ التوصيات الختامية التي اعتمدتها اللجنة.
كما أشاد الدكتور اليامي بالمملكة العربية السعودية لقيامها بتقديم تقديرها الأول الى اللجنة والذي حدد له يومي التاسع والعاشر من شهر مايو المقبل لمناقشته من طرف اللجنة، داعياً باقي الدول التي لم تقدم تقريرها الى تقديمه.
وبين اليامي ان الاجتماع شهد إقراراللجنة لنسخة معدلة على المبادئ التوجيهية والإرشادية المتعلقة بتقديم الدول الأطراف لتقاريرها الأولية والدورية وإقرار المبادئ التوجيهية الخاصة بتقديم مؤسسات المجتمع المدني لتقاريرها الموازنة، بالاضافة إلى اتخاذ اللجنة لمجموعة من القرارات المتعلقة بتنظيم عملها وتعزيز تواصلها مع الدول الأطراف واللجان النظيرة وذلك في سبيل تعزيزالممارسات الدولية الفضلى.
وكان الدكتور هادي اليامي قد شغل منصب رئيس لجنة حقوق الإنسان العربية خلال السنتين الماضيتين، وقدعمل مع زملائه أعضاء اللجنة على صياغة كينونة اللجنة وتطوير هيكليتها وتحقيق غاياتها.
كما ترأس مناقشات اللجنة وحواراتها مع الدول التي قدمت تقاريرها خلال فترة رئاسته للإرتقاء بحالة أوضاع حقوق الإنسان فيها وفق الأحكام و الميثاق
( وهم جمهورية العراق والجمهورية اللبنانية وجمهورية السودان).
ويأتي انتخاب الدكتور اليامي استكمال التطوير بعمل لجنة حقوق الانسان العربية ومباشرة اختصاصاتها في ظل تطوير آليات النظام العربي لحقوق الإنسان مع الخطوات الجاده للجامعة العربية نحو تأسيس المحكمة العربية لحقوق الإنسان.
وتعتبر لجنة حقوق الإنسان العربية (لجنة الميثاق) أول آلية عربية لمتابعة تنفيذ الميثاق العربي لحقوق الإنسان الذي أقرته القمة العربية في تونس2004، وتتولى النظر في تقاريرالدول الأطراف بشأن التدابير المتخذة لإعمال الحقوق والحريات المنصوص عليها في الميثاق.
وتتألف اللجنة من سبعة أعضاء (بصفتهم الشخصية) تنتخبهم الدول الأطراف في الميثاق لأربع سنوات بالإقتراع السري على ان يكونوا من ذوي الخبرة والكفاءة العالية ويعمل هؤلاء بكل تجرد ونزاهة، ولايجوز أن تضم اللجنة أكثر من شخص واحد من مواطني الدولة الطرف في الميثاق، ويجوز إعادة انتخابه لمرة واحدة فقط، مع مراعاة مبدأ التداول.
كما أوجب الميثاق على الدول الأطراف التعهد بأن تضمن لأعضاء اللجنة الحصانة اللازمة والضرورية لحمايتهم ضد أي شكل من أشكال المضايقات أوالضغوط المعنوية أو المادية أوالمتابعات القضائية بسبب مواقفهم أوتصريحاتهم في إطار قيامهم بمهامهم كأعضاء في اللجنة.
وتضم اللجنة في عضويتها في الدورة الحالية كل من الدكتور هادي اليامي والدكتور عبد المجيد زعلاني والمستشار محمد فزيع وعز الدين الأصبحي وآمنة المهيري و محمد الضاحي و جابر المري.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد