التخطيط قبل التنفيذبقلم: حمد السريع – المدى |

التخطيط قبل التنفيذبقلم: حمد السريع

كلمة وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد خلال افتتاح المخيم الربيعي اوضح بها الكثير من النقاط المهمة وكوني لواء شرطة متقاعدا وكاتبا صحافيا متخصصا في جريدة «الانباء»، فقد استوقفتني تلك النقاط التي اشار اليها وهي:

– النجاح المميز لافتتاح ستاد جابر والمهام الصعبة التي قامت بها وزارة الداخلية.

– هناك قيادات ورغم مرور ستة اشهر على تعيينها لم تثبت كفاءاتها حتى الآن.

– كما ان القيادات يجب الا تستكين ويهمد نشاطها لأن المهام القادمة قد تكون اكبر مما مضى.

هذه الكلمات والتلميحات لها دلالات كبيرة يجب ان ينتبه لها جميع قيادات وزارة الداخلية من وكلاء ومدراء عامين ومدراء ادارات عسكريين كانوا او مدنيين.

اختيارات وزير الداخلية في تعيين الوكلاء المساعدين جاءت في مكانها وكانت موفقة ومقبولة من العاملين بوزارة الداخلية او من المواطنين وهذه من احدى الرسائل الموجهة للقياديين وهي ان الكفاءة اهم من الاقدمية.

الجميع زملاء ولكن ما يميز البعض هو ما يقدمونه لتطوير العمل في قطاعاتهم لتسهيل الاجراءات على المراجعين من مواطنين ومقيمين.

جميع الزملاء من الوكلاء المساعدين المعينين في الآونة الاخيرة اثبتوا نجاحهم بل وقدموا الكثير من الانجازات التي كانت متوقفة ومتعطلة بسبب تعقيدات ادارية او فنية.

وحين نتكلم عن النجاحات فإننا نشيد باللواء فهد الدوسري مدير عام التحقيقات الذي قضى على طوابير الانتظار امام غرف التحقيق لحصول المتضرر على ورقة تصليح سيارة في الحوادث المجهولة، وحول كل القضايا المجهولة الى ضابط المخفر مع سعيه الحثيث الى انشاء مراكز تخدم المواطنين والمقيمين الذين يتعرضون لحوادث سير دون وجود اصابات ووفيات ولا يستوجب منهم الا تصوير الحادث بهواتفهم النقالة وإرسالها الى تلك المراكز ودون الحاجة لمراجعة المخفر او الإدلاء بالأقوال امام المحققين وهذا الاجراء متوقع البدء في تنفيذه عام ٢٠١٦.

حين نتحدث عن التطوير والتمييز فإن الكفاءات تثبت نفسها وإحدى هذه الكفاءات هو اللواء عبدالفتاح العلي الذي بذل جهودا مميزة فهو طاقة من النشاط وقوة الشخصية وقدم الكثير لوطنه وهذا واجبه ونتمنى له طول العمر.

بعد كلمات وزير الداخلية على البعض الانتباه لأنفسهم فمناصبهم التي يعتقدون انها تشريف وليس تكليفا، فهم خاطئون، لذا واجبهم بذل المزيد من الجهد والا فإن المناصب لا تدوم لأحد.

ولهذا فإن وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد يخطط قبل ان ينفذ، وهذا احد اسرار النجاح والتميز لديه، فكل التوفيق له ولوكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد والوكلاء المساعدين والمدراء العامين وكافة العاملين بوزارة الداخلية .

آخر الكلام: لا صحة للخبر المتداول بإحالة مائة محقق للتقاعد لإكمالهم الثلاثين عاما في وظائفهم.

alsraeaa@gmail.com

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد