زيادة سعة مشروع الربط الكهربائي الخليجي – المدى |

زيادة سعة مشروع الربط الكهربائي الخليجي

قال الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المهندس أحمد علي الابراهيم اليوم الخميس ان الهيئة تعمل حاليا على زيادة سعة مشروع الربط الكهربائي الخليجي لاستيعاب الحاجة المتزايدة للطاقة.واضاف الابراهيم في تصريح لـ(كونا) على هامش اعمال المنتدى الرابع لتجارة الطاقة الخليجي الذي يستمر يوما واحدا ان “مشروع الربط الكهربائي بين دول الخليج حقق نتائج ايجابية في سنوات عمله الماضية اذ استفادت منه دول المجلس في عدد من المناسبات التي حالت دون انقطاع التيار الكهربائي في اكثر من دولة خليجية”.

واشار الى ان مشروع الربط الكهربائي الخليجي “كان مطروحا بين دول المجلس منذ ثمانينيات القرن الماضي غير انه لم ير النور الا عقب انشاء هيئة الربط الكهربائي الخليجي عام 2005 وتطور بعد التشغيل الفعلي للمشروع عام 2007″.وبين الابراهيم ان “عدد الحالات التي تدخل فيها مشروع الربط الكهربائي لمنع انقطاع التيار الكهربائي في دول مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسه بلغ نحو 1300 حالة عبر دعم انتاج الطاقة في المحطة المعنية قبل تعرضها للتعطل وانقطاع التيار الكهربائي على المستهلكين”.وأكد ان المشروع يكاد يصل الى سعته الاستيعابية القصوى حاليا ما دفع الهيئة الى البدء بدراسة زيادة السعة الاستيعابية لمجاراة الطلب المتنامي في دول الخليج مشيرا الى ان نتائج الدراسة ستظهر في منتصف العام المقبل متضمنة امكانية الربط مع شبكات اخرى خارج نطاق دول الخليج وزيادة المولدات والاجهزة الحديثة العاملة تحت الشبكة وفتح خيارات اخرى لتطوير المشروع.

وقال الابراهيم ان “هذا المنتدى يقام للمرة الرابعة منذ انطلاقته الاولى عام 2010 اذ ركز في دورته الحالية على قضايا دعم انتاج الطاقة وعلاقتها بتعزيز الفرص التجارية في قطاع الطاقة الخليجي” مضيفا ان “اختيار هذا المحور سبقه ورش عمل متنوعة للوصول الى طرح هذا الملف في المنتدى لهذا العام نظرا لأهميته القصوى”.وأكد ان المنتدى خرج بنتائج ايجابية حول محوره الاساسي المتعلق بقضايا الدعم وتأثيرها على الفرص التجارية في قطاع الطاقة منوها بالمشاركات الايجابية التي شهدها المنتدى من قبل نخبة من المختصين الخليجيين والعرب وبعض الدول الاخرى.وشهد المنتدى عددا من الجلسات الحوارية التي ركزت على قضايا الطاقة الكهربائية في دول مجلس التعاون الخليجي ومستجدات هذا القطاع ومتطلباته المستقبلية بمشاركة وكيل وزارة الكهرباء الكويتي المهندس محمد بوشهري الذي ترأس وفد دولة الكويت في هذه الفعالية.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد