بلجيكا: بروكسل كانت مهددة بعمل إرهابي كبير ليلة 22 نوفمبر – المدى |

بلجيكا: بروكسل كانت مهددة بعمل إرهابي كبير ليلة 22 نوفمبر

بعدما كثرت الأسئلة أمام السلطات البلجيكية حول اختفاء الإرهابي صلاح عبد السلام بعد اعتداءات باريس، وبعدما تم رفع مستويات مكافحة الإرهاب في العاصمة بروكسل إلى درجاتها القصوى خلال أسبوع كامل عقب الأحداث الفرنسية، جاء لافتاً تصريح وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون، بأن بروكسل كانت هدفاً لهجوم إرهابي ليلة 22 نوفمبر الماضي”.
بعد شهر من وقوع الهجمات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس، لا تزال الخلافات قائمة بين الجانبين البلجيكي والفرنسي حول معالجة كل طرف منهما للقضية التي يتحمل البلدان مسؤوليتها أمنياً وسياسياً. ومع عودة إيقاع الحياة إلى طبيعته الآن في بروكسل، تبقى التساؤلات الإعلامية حول اختفاء المتهم الأول في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام الغريب، وفشل الأمن البلجيكي في القبض عليه، تقضان مضاجع المنظومة الأمنية الأوربية بشكل عام والبلجيكية بشكل خاص.
عاشت مدينة بروكسل عاصمة بلجيكا والاتحاد الأوربي ستة أيام تحت وطأة “تهديد إرهابي وشيك”، وظلت لمدة أسبوع بدءاً من 21 إلى 27 نوفمبر الماضي في حالة تأهب قصوى، وكما ذُكر في وقت سابق من هذا الشهر، فإن رسالة هاتفية اعترضتها أجهزة المخابرات البلجيكية كانت تقول : “لقد تقرر الأمر، ينبغي أن نقوم به قبل الغد” هي التي كانت وراء اتخاذ هذه التدابير الأمنية الاستثنائية.
وهذا ما أكده وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون في برنامج “Faroek” على قناة VTM الفلمنكية الرسمية، والذي من المقرر أن يبث غداً الأربعاء، حيث قال إنه كانت هناك “مؤشرات قوية” بأن هجوماً كان على وشك الحدوث يوم الأحد 22 نوفمبر في بروكسل، وأضاف: “ليلة الأحد تلك، كانت هناك معلومات محددة تفيد بحدوث هجوم إرهابي كبير قبل منتصف الليل، وهو ما استدعانا إلى القيام بأكثر من تسع عشرة عملية تفتيش وألقاء القبض على العديد من المشتبه فيهم، وربما لولا إلقاء القبض على هؤلاء لشهدنا أحداثاً بشعة كالتي شهدتها باريس مؤخراً”.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد